عون يكرّس نظاماً رئاسياً و"ينسف الطائف"... تغطية "حزب الله" تفرض سلطة أمر واقع!

3 نوار 2020 | 15:42

المصدر: "النهار"

أحد هادئ اليوم مع بدء تخفيف إجراءات العزل (تعبيرية- نبيل إسماعيل).

ليس خروج الخطة المالية إلى العلن هو نجاح للحكومة في السير بلبنان إلى الإصلاح والإنقاذ، ذلك أن هذه الحكومة تتخبط في قراراتها أمام ملفات اساسية. هي اليوم تواجه غضب الناس من الوضع المعيشي، ولا تستطيع التقدم في معالجة الوضع المالي والاقتصادي، وتضع جسمها أيضاً في مواجهة قوى سياسية معارضة لها وللوصاية السياسية عليها، وكذلك المجتمع الدولي فضلاً عن الخلافات في داخلها، والتي تخرج أحياناً من مصالح وحسابات متصلة بأولويات محور المقاومة. وفي ممارستها تنفذ الحكومة مشروع نقل لبنان إلى ضفة أخرى بالقطع مع المرحلة الماضية وإعطاء جرعة دفع لتشكل النظام الرئاسي بالقوة التزاماً بسياسات الممانعة بصرف النظر عن طلب مساعدة صندوق النقد الدولي.تعمل الحكومة تحت سقف العهد و"حزب الله"، فهناك أدوار عدة يتولاها كل طرف سياسي من المحور الحاكم وفق سياسي متابع، والذي بات اليوم مسيطراً على كل الملفات بما فيها الأمن والسياسة الخارجية وكذلك الاقتصاد والمال، وهذا الملف الاخير كان في عهدة الحريرية السياسية في إطار تقاسم المسؤوليات في النظام بين 1993 و2008 أي عند اتفاق الدوحة بعد 7 ايار الشهير.وتكرست السيطرة مع بدء الحرب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard