روحاني: فتح أبواب المساجد في 30 بالمئة من المناطق في إيران اعتباراً من الاثنين

3 نوار 2020 | 11:17

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الشيخ حسن روحاني (أ ف ب).

أعلن الرئيس الإيراني #حسن_روحاني، الأحد، أن المساجد المغلقة منذ منتصف آذار لاحتواء وباء #كوفيد-19، ستفتح اعتباراً من الاثنين في 30 بالمئة من المناطق، فيما سجلت البلاد تراجعا في عدد الوفيات من جراء فيروس #كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إن 47 شخصا توفوا من جراء الفيروس خلال الساعات ال24 الماضية وهو أقل عدد يومي للوفيات منذ 55 يوما.

وأعرب عن أمله في مؤتمر صحافي أن "يستمر هذا المنحى في الأيام المقبلة".

جاءت تصريحات المسؤول الطبي البارز بعد كلمة للرئيس روحاني أعلن فيها إعادة فتح المساجد في أجزاء كبيرة من البلاد.

وقال في كلمة خلال اجتماع للجنة مكافحة الوباء بثها التلفزيون الرسمي: "قررنا اليوم فتح المساجد في 132 منطقة منخفضة الخطورة (على صعيد انتشار فيروس كورونا المستجد) اعتباراً من الغد، واستئناف صلوات الجمعة، مع احترام المعايير الصحية".

والمنطقة، أو المقاطعة (شهرستان بالفارسية)، تتفرع من المحافظة وفق التقسيم الإداري في إيران حيث ثمة 434 مقاطعة ضمن 31 محافظة.

وقال روحاني إنّ "احترام التباعد الاجتماعي أهم من المشاركة في الصلاة الجماعية".

وأشار إلى أن الإسلام يعتبر الأمان أمرا إلزاميا، فيما الصلاة في المساجد أمر مستحب.

ولم يوضح أي مقاطعات ستكون مشمولة بالقرار الجديد ولا عدد المساجد التي ستكون مخوّلة فتح ابوابها الاثنين.

ومن المتوقع ألا يطبق القرار على العاصمة إيران ولا على مشهد وقم، إذ تعتبر الأكثر تضرراً بالوباء.

وتم إغلاق المساجد وبعض الأضرحة الشيعية الرئيسية في إيران في آذار وسط أكبر وأسوأ تفش لكوفيد-19 في الشرق الأوسط.

وقال روحاني إن المقاطعات المعنية "منخفضة المخاطر".

بدوره، يدرس فريق العمل الخاص بالفيروس إعادة فتح المدارس بحلول 16 أيار لمدة شهر قبل العطلة الصيفية.

وسجّلت الجمهورية الإسلامية 6203 وفيات، بحسب الارقام الرسمية، من أصل 97424 إصابة بكوفيد-19 منذ 16 شباط حين أعلنت السلطات أولى الوفيات.

وقال جهانبور إنّ البلاد سجلت 976 إصابة جديدة في الساعات ال24 الاخيرة.

وأوضح أن 2690 مصابا بالفيروس لا يزالون في حالة حرجة.

ويشكك خبراء ومسؤولون في الداخل والخارج بالأرقام الرسمية، ويعتبرون أنّها اقل من تلك الفعلية.

وذكر روحاني أن نقل المرضى للمستشفيات بسبب إصابات محتملة كان "أقل بكثير" مقارنة بالأسابيع الأخيرة.

وعزا ذلك إلى أن "ما معدله 83 بالمئة من الناس يلتزمون البروتوكولات الصحية". وشكر الإيرانيين على "تعاونهم".

وسمحت السلطات بإعادة فتح الاقتصاد تدريجا منذ 11 نيسان ورفعت بعض القيود على التنقل داخل البلاد.

ورغم ذلك ظلت المدارس والجامعات وصالات السينما والملاعب وغيرها من أماكن التجمّع مقفلة في أنحاء البلاد كافة.

وظلت الأعمال "العالية المخاطر" مثل الصالات الرياضية ومحال تصفيف الشعر مغلقة.

وقال روحاني "سنواصل إعادة الفتح بهدوء وتدريجيا".

لكنّه حذر من أن إيران يجب أن تستعد "لسيناريوهات سيئة"، قائلاً "إن هذا الوضع قد يستمر حتى الصيف".

والأحد، أعلن الحرس الثوري الإيراني إلغاء اليوم السنوي للاحتجاجات ضد إسرائيل في الاسبوع الاخير من شهر رمضان والمعروف باسم "يوم القدس" بسبب فيروس كورونا على الأرجح.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن المتحدث باسم الحرس رمضان شريف قوله إن الخطوة تتماشى مع إلغاء احتفالات أخرى عبر إيران وإغلاق الأماكن المقدسة. واضاف "دعونا لا نقلق بشأن ما قد يقوله العدو".

ويقام هذا اليوم سنويا منذ الثورة الإسلامية عام 1979 لإظهار الدعم للفلسطينيين وعادة ما يتم إحياؤه في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان، الذي يوافق 22 أيار الجاري.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard