مسدس الجريمة

19 آذار 2014 | 18:26

المصدر: أ.ب

  • المصدر: أ.ب

يُعرَض المسدس الذي استخدمه التركي محمد علي آقجا في محاولة اغتيال البابا الراحل الطوباوي يوحنا بولس الثاني في متحف في بولونيا مخصص للبابا، وذلك "كدليل على حماية الله له"، على قول نائب مدير المتحف المونسنيور جاسيك بييتروزكا.

في 27 نيسان المقبل، تحتفل الكنيسة الكاثوليكية باعلان قداسة البابا يوحنا بولس الثاني الذي توفي العام 2005. ويستعد المتحف لاقامة معرض جديد في هذه المناسبة. وقال بييتروزكا: "يتساءل العديد من الناس لماذا اصاب قاتل مدرب كآقجا، البابا بعد اطلاق النار عليه من مسافة قريبة من مسدس براوننغ HP 9 ملم، لكنه لم يقتله؟". وتدارك: "نعتقد أن البابا أُنقِذ ليواصل مهمته".

بعد محاولة اغتياله، امضى البابا البولوني نحو 3 أسابيع في مستشفى في روما ليتعافى من جروح في بطنه ومن نزف حاد. والى المسدس، يحتوي المتحف على نسخة طبق الأصل من الرصاصة التي اصابته. والاثنان يشهدان للحظات سعيدة وحزينة في حياة البابا. وتلك اللحظات ستوثَّق في المتحف في منزل طفولة البابا في فادوفيتش في جنوب بولونيا.

كذلك، قدم المستشفى الذي تعافى فيه البابا معروضات، على ما افاد بييتروزكا. لكنه رفض تحديد ماهيتها. والمقرر ان يقفل المعرض الصغير المقام في المنزل الذي ولد فيه البابا العام 1920 هذا الأسبوع، للإفساح في المجال أمام متحف موسع سيفتتح في 9 نيسان المقبل .

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard