تراشق كلامي بين المستقبل والتيار دفاعاً عن الحريري وباسيل

30 نيسان 2020 | 20:47

الحريري وباسيل.

غرّد الوزير السابق سليم جريصاتي عبر حسابه على موقع تويتر قائلاً: "إلى الرئيس الحريري: أنت من أخرج نفسه والوزير باسيل من معادلة حكم الأقوياء ولم تعد إليها، فامسِك ظلمك عنه وهو من مصيرك براء، وأنت شخصياً الأعلم بذلك. أما ناديك فليس أكبر من بلدك".

وردّ النائب محمد الحجار على جريصاتي قائلاً: إلى الوزير السابق جريصاتي: الرئيس الحريري خرج احتراماً للناس وهو فخور بذلك. والقوي فعلاً ليس بحاجة للمواقع ولا لتعطيل البلاد بمؤسساتها واقتصادها ليتبوأها... سعد الحريري يحمل مشعل مدرسة خطّت عميقاً في وجدان الوطن الذي تجهدون على تطريزه كما تريدون ولن تستطيعوا...".

ولاحقاً علّق عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد سليمان على مواقف نواب "التيار الوطني الحر" بعد كلام الرئيس سعد الحريري اليوم، بالقول عبر "تويتر": "جراميز العهد فلتو للهجوم على الرئيس الحريري والدفاع عن صهر العهد... مفتن الجمهورية والحاكم بأمر الهرطقات الدستورية الوزير جريصاتي ونواب لبنان القوي وبعض أدوات زمن الوصاية شحذوا سكاكين التغريد والتهديد والوعيد... فشروا على رقابهم جميعاً".

رد عضو كتلة "المستقبل" النائب هادي حبيش، عبر "تويتر"، على الوزير السابق سليم جريصاتي، بالقول: "‏الى الوزير جريصاتي :الرئيس الحريري استقال بمحض ارادته تجاوبا مع مطالب الثورة التي كان في طليعة مطالبها اقالة الوزير باسيل الذي امتهن خلق الاعداء ..اما النادي الذي ذكرته صحيح انه ليس اكبر من لبنان لكنه احد حراس الميثاقية بعيدا عن اجتهادات لا تؤدي الا الى مزيد من الشرخ".

ورد منسق عام "تيار المستقبل" في البقاع الاوسط سعيد ياسين، على نائب "التيار الوطني الحر" سليم عون، وقال في بيان:

"من تباشير زوال هذا العهد الفاجر ان يكون سقيمه سليما،  اصابه داء التضخم بعد ان كانت اصواتنا رافعة لعقم تياره، وكانت نوايانا السليمة  لتسوية الغدر بنا سببا بوصول طغمة حاكمة، لكن شر البلية ما يضحك، فاشلون جعلوا الوطن العوبة لتمرير صفقاتهم السوداء، وحاقدون انقلبوا على من أوصلهم الى سدة الرئاسة. مبروك عليكم ألعوبة الرئيس الوهمي والشكلي، وسيبقى الرئيس سعد الحريري في موقعه المصان وموقفه الثابت لحماية لبنان وشعبه من جاحدي الفضل وناكري الجميل، وكان الله في عون سليمه السقيم".

وكان الرئيس الحريري قد استغرب خلال دردشة مع الصحافيين "تصرف رئيس الحكومة حسان دياب، ولماذا يتحدث بنفس كلمات جبران باسيل ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن تحميلنا مسؤولية أخطاء الثلاثين سنة الماضية، بينما أنه حين زارني تحدث عن مدى تقديره لرفيق الحريري وآل الحريري"، وقال: "إن الاستهداف مستمر من خلال تحميلنا مسؤولية الثلاثين سنة الماضية وإصدار الأحكام المسبقة في حقنا. وإذا اعتقد الأستاذ جبران باسيل أنه بإمكانه أن يسجن جميع الناس فـ"فشر على رقبته"، فهذا موضوع يمسّ بكرامات الناس".

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard