برنامج عاجل لإطفاء لهيب الدولار... ومن هنا يبدأ؟

29 نيسان 2020 | 15:42

المصدر: "النهار"

تصوير مارك فياض.

قبل إطلالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي كشف بالأرقام مستور السياسة، احتلت صورة النيران التي اندلعت في الأيام الأخيرة في عدد من فروع المصارف، لاسيما في طرابلس صدارة الإعلام. وبدا السؤال عمن أشعلها ضعيف الحجة، والسبب يعود إلى أن الارتفاع الجنوني لأسعار صرف الليرة مقابل الدولار لم يبقِ مكاناً لأي سؤال. ووفق مصادر بارزة في حراك 17 تشرين الأول، فإن مدبّري الحرائق وهم ينتمون إلى جهات معروفة، لم يكونوا في حاجة إلى أكثر من قذف الزجاج الحارق على آلات السحب الآلي أو مداخل المصارف لكي يجدوا أن الجمهور الغاضب حاضر لإكمال المهمة. لكن السؤال البارز اليوم هو: كيف بالإمكان إطفاء الحريق الكبير المتمثل بانهيار سعر صرف العملة الوطنية؟في معلومات لـ"النهار" من مصادر ديبلوماسية غربية، أن تحرّك عدد من سفراء الدول الكبرى في الـ 48 ساعة الماضية، منشؤه تقديم النصح والتنبيه من مغبة انزلاق لبنان إلى الفوضى التي تأخذ هذا البلد إلى المجهول. لكنها لفتت إلى أن هناك محاولة من بعض الأوساط الرسمية لكيّ توظف هذا التحرّك في مصلحتها. ومن الأمثلة، ما يتعلق بالتحرّك الفرنسي الذي سوق وكأنه يتبنى خطة لم تبصر النور بعد،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard