السنيورة لـ"النهار": "حزب الله" وجماعته أضعف ممّا يبدون عليه

28 نيسان 2020 | 20:36

المصدر: "النهار"

السنيورة. (من أرشيف "النهار")

دقّت ساعة التأهب السياسي، وآن أوان التصدي لما تحيكه الحكومة من مخططات لا خطط، وفي وقت انتهت فيه فترة السماح في مقاربة قوى وأقطاب سياسية عدة. وتتراقص عقارب الساعة في وقت يُنتظر أن يصدر بيان عن رؤساء الحكومات السابقين الأربعة في غضون ساعات يحدّد فيه مسار المرحلة المقبلة. وإذ بالرئيس فؤاد السنيورة يستقي من مشاهد البلاد المريضة عيّنات، فيستخدم ما يشاهده محاولاً تفكيك الشيفرة وصناعة لقاح واكتشاف تركيبة الأدوية المناسبة لجائحة "الكورونا" السياسية. وعندما تسأله "النهار" عن مقاربته، يقول إن "الوضع الذي نعيشه يعكس انحساراً كاملاً للثقة ليس بالدولة فحسب، بل برئيس الجمهورية والحكومة والطاقم السياسي ومجلس النواب. وقد نتج انحسار الثقة عند الناس بطرق مختلفة - وقد عبّر عن نفسه في ظلّ الأزمة الاقتصادية والمالية والنقدية- عن تراكمات وصعوبة القيام بالإصلاحات التي كان لا بدّ أن تحصل وتراكمت على مدى سنوات. وعندما جرى الانقلاب على حكومة الرئيس سعد الحريري مطلع عام 2011، انعكس ذلك مباشرة انحساراً كاملاً على مستويات النمو الاقتصادي حتى وصل سنة 2018 إلى مستويات دنيا وصولاً إلى النموّ السلبي سنة 2019 و2020،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard