جبل غائب وهيفا أبعدتها الأجواء... قصي يستريح وأين نادين؟

28 نيسان 2020 | 14:33

المصدر: "النهار"

أبرز الغائبين عن دراما رمضان 2020.

فرض الظرفُ الغياب؛ لولاه، لكانوا، على الأرجح، في عزّ الصخب. أسماء لها وَقْعها، تستريح اليوم على مقاعد كورونا القاسية، تراقب وتعيد الحسابات. رمضان هذه السنة حالةُ طوارئ، يسير بما تيسّر. الجمهور يتشوّق ويعبّر عن الشوق، فتُلحَق التغريدة بغزارة القلوب والوجوه الباكية. نجوم كلّ موسم، بعضهم جرّه الغياب إلى خارج الكادر، فتركوا الفراغ والأثر. نادين نجيم منهم، وتيم حسن؛ هيفا وهبي، وقصي خولي. السوشيل ميديا أحياناً وفية. ترفض التحاق مَن تحبّهم بغبار النسيان. تنتصر لهم في غيابهم، وتعيد الاعتبار إلى وجودهم وحضورهم. يتساءل مشتاق: أين جبل، أين تيم حسن؟ ومشتاق آخر: أين نادين نجيم وهيفا وهبي وقصي خولي؟ لِمَ الفراغات؟ ربما خير المرء في ما لا يعلم، والحكمة في ما لا تطاله يده. تغيب وهبي بعد إرجاء "أسود فاتح"، وغيابها الرمضاني بات فارقاً بعدما أثبتت النفس في ساحات التمثيل المكتظّة. خولي، بعد شخصية غمار، ترك فراغاً.

مسلسلان قبض كورونا على مصيرهما: "الهيبة 4" و"2020". عزَّ على المنتج صادق الصبّاح رمضان من دونهما، وأخبرنا أنّ الحكمة في الإرجاء حتى الفرج. مُحقّ. نرى أعمالاً شبه مبتورة، أُنجِزت على عجل بسبب الحجر. الصبّاح فضّل التروّي، وسحْب الورقة الرابحة فتعود عليه بأضعاف الربح في ظرف أفضل. "الهيبة" في وقته المناسب، فوعَدَ بحبس الأنفاس. أمزجة الأقدار تطال "2020": "عمل ضخم ومفاجأة كبيرة، كيف أُحرقه بأي نهاية وأي مَخرج؟"، عضَّ الصبّاح على الجرح، وأرجأ. مكان نادين نجيم لها. والغياب يترك ثقباً في المشهد. قد يغيب الفنان، ثم يعود مكثَّف الوهج والدور. في النهاية، لا بأس. الغياب خير من حضور مُستعجَل يستغبي الناس. أو يفتعل المواقف. أو يهزأ من الحبكة والنهاية.

وجبل غائب. ننتقد مسارات في "الهيبة"، لكنّه لكثرٍ الوجبة المفضّلة. الدرس الأول من مدرسة كورونا: الصبر. أن تُقلّب صفحاتك على مهل، والغليان في داخلك. إن غاب "الهيبة" وغاب صخر وجبل وشاهين ومنى وأم جبل، فإن في التروّي مصلحة، وفي الإطلالة، متى كانت، مضاعفة الأشواق. كالشوق إلى هيفا الممثلة، بعد مسلسلات أتقنت أدوارها. أُغلِقت الأجواء، فتعذّرت الأسفار بين بيروت ومصر. وانسحب "أسود فاتح" من ميدان رمضان وسباقاته. خيرها في وقتها.

الغائب أيضاً قصي خولي. دوره في "خمسة ونص" (رمضان 2019) عزَّز حضوره. اليوم للاستراحة. وفي الدراما تغيب سيرين عبدالنور بعد إرجاء "دانتيل". حضورها في "سهرانين معاكم بالبيت" يُخرجها من لائحة الغائبين عن المشهد. سلافة معمار، لولا "الحرملك 2"، لكانت في الصدارة.

اقرأ أيضاً: ستّة مسلسلات والانطباع الأول: أيّها دعسته ناقصة؟

fatima.abdallah@annahar.com.lb

Twitter: @abdallah_fatima

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard