لماذا استمر مخطط إبعاد الحريري الذي بدأ بعد لقائه ونصرالله؟

22 نيسان 2020 | 14:30

المصدر: "النهار"

سعد الحريري.

لا تزال في جعبة الشخصية السياسية اللبنانية البارزة، التي تعيش حالياً في الخارج بعيدة من الاضواء، معطيات تواكب الأحداث في لبنان حتى يومنا هذا. وكان لا بد من الاختيار من هذه المعطيات ما يتصل بالحلقات الاربع السابقة التي تركزت على علاقات الرئيس الراحل رفيق الحريري مع النظام السوري سواء أيام الرئيس حافظ الاسد أو أيام وريثه بشار. وحلقة اليوم تواكب علاقات نجل الرئيس الشهيد، ليس فقط مع دمشق، بل أيضاً مع الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، منذ أن حمل الحريري الراية بعد اغتيال والده عام 2005. فما هو الجديد الذي لدى الشخصية اللبنانية حول هذه العلاقات؟وفق معلومات هذه الشخصية أن الرئيس رفيق الحريري، خلال المرحلة الممتدة ما بين العامين 2000 و2005، حاول أن يمد جسوراً مع الرئيس السوري الجديد. ومن بين هذه الجسور دفع رجال الاعمال الى الاستثمار في سوريا، ومن بين هؤلاء الرجال نجل الحريري سعد الذي زار دمشق في تلك الفترة بطلب من والده ليكون في عداد هؤلاء الساعين وراء فرص الاستثمار في سوريا.
ثم كانت الاطلالة التالية لسعد الحريري على سوريا بعد رحيل والده بمبادرة من العاهل السعودي الملك عبد الله بن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard