المخزون العالمي للنفط يتراكم وسعر الخام الأميركي 11 دولاراً

20 نيسان 2020 | 18:14

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

النفط.

تراجع سعر برميل #النفط الأميركي الاثنين إلى أدنى مستوياته منذ 22 عاما ليصبح 11 دولاراً فقط، بعدما هوت #الأسعار بنسبة 40 في المئة تقريبا في سوق اغرقها الخام وتأثرت بغياب الطلب في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقبيل الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش، تراجع سعر برميل غرب تكساس الوسيط تسليم أيار إلى 11,04 دولاراً، في أدنى سعر له منذ عام 1999.

لكن التراجع الكبير في أسعار الخام يعود كذلك إلى أسباب تقنية تتعلّق باقتراب انقضاء مهلة عقد أيار الاثنين. وتراجع عقد حزيران/يونيو بنسبة 11,9 في المئة إلى 22,06 دولاراً.

وقال المحلل لدى "ريستاد للطاقة" بيورنار تونهوغن إن "مشكلة غياب التوازن بين العرض والطلب عالميا بدأت تتجسّد في الأسعار".

وأضاف "مع تواصل الإنتاج كالمعتاد نسبيا، يمتلئ المخزون أكثر فأكثر كل يوم. يستخدم العالم النفط بشكل أقل وبات المنتجون يشعرون الآن كيف يتمثل ذلك من خلال الأسعار".

أما برميل برنت بحر الشمال المرجعي الأوروبي تسليم حزيران/يونيو فتراجع 6,1 في المئة ليبلغ سعره 26,38 دولارا.

ولم تفلح المؤشرات الى أن فيروس كورونا المستجد بلغ ذروته على ما يبدو في أوروبا والولايات المتحدة في رفع الأسواق المالية الآسيوية والأوروبية عموما.

وبدلا من ذلك، يزداد قلق المتعاملين من احتمال بلوغ منشآت تخزين النفط الحد الأقصى من قدرتها الاستيعابية، مع تكدّس المخزون نظرا لانهيار الطلب الناجم عن تفشي وباء كوفيد-19.

وقال محللون إن الاتفاق الذي أبرم هذا الشهر بين أوبك وشركائها لخفض الإنتاج بعشرة ملايين برميل يوميا لا يؤثر بشكل كبير لأن تدابير الإغلاق الشامل التي فرضت والقيود على السفر أجبرت مليارات الناس حول العالم على التزام منازلهم.

ولعل خام غرب تكساس الوسيط كان الأكثر تأثّرا مع امتلاء منشآت تخزينه الرئيسية في كاشينغ بأوكلاهوما بينما أشار المحلل لدى منظّمة "ترافيكتا" للاستشارات سوكريت فيجاياكار إلى إن منشآت التكرير لا تعالج الخام بالسرعة الكافية.

وقال لفرانس برس إن هناك إمدادات كثيرة من الشرق الأوسط بدون مشترين "نظرا لارتفاع تكاليف الشحن".

وأفاد ستيفن إنيس من "أكسيكورب" إن "أحدا... لا يريد تسلّم النفط مع امتلاء منشآت تخزين كاشينغ بين دقيقة وأخرى"، مضيفاً "لم يتطلب الامر وقتا طويلا لتدرك الاسواق أن اتفاق +أوبك بلاس+ لن يكون في شكله الحالي كافيا لضمان توازن في أسواق النفط".

وتراجعت أسواق الأسهم بمعظمها كذلك رغم أن الحكومات بدأت بالتفكير في كيفية وتوقيت تخفيف إجراءات الإغلاق التي شلّت اقتصاد العالم.

ومع بدء التداول في وول ستريت الاثنين، تراجعت مؤشرات الأسهم ليسجّل داو جونز الصناعي انخفاضا نسبته 1,8 في المئة عند 23798,01 نقطة في الدقائق العشر الأولى من جلسة التداول. وتراجع مؤشر "إس آند بي 500" بنسبة 1,3 في المئة إلى 2835,08 نقطة في حين خسر ناسداك 0,7 في المئة مسجلا 8588,66 نقطة.

وسجّلت إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا تراجعا في العدد اليومي للوفيات لديها رافقه تباطؤ في معدلات الإصابات، بينما بدأت ألمانيا السماح لبعض المتاجر بإعادة فتح أبوابها في حين أعادت النروج فتح دور الحضانات.

- "ليس وقت التباهي" -

وفي الولايات المتحدة، قال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو إن الوباء "يتراجع" لكنه حذّر من أن هذا "ليس وقت التباهي".

وثمة أدلة متزايدة على أن تدابير الإغلاق والتباعد الاجتماعي تبطئ من تفشي الفيروس.

وعزز ذلك خطط العديد من الدول للبدء برفع القيود على الحركة تدريجيا وتخفيف الضغط على الاقتصادات الوطنية.

وباتت عين المستثمرين الان على واشنطن حيث يعمل الكونغرس والبيت الأبيض على التوصل إلى خطة إنقاذ اقتصادية بقيمة 450 مليار دولار مخصصة للأعمال التجارية الصغيرة تضاف إلى تريليونات الدولارات التي أطلقت لدعم الاقتصاد.

ومن المتوقع قريبا أن تنشر شركات كبرى على غرار "آي بي إم" و"نتفليكس" و"كوكا كولا" التقارير الخاصة بإيراداتها. 

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard