مساجين في الجزائر يساهمون في صناعة الأقنعة للحماية من كورونا

17 نيسان 2020 | 20:05

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

رش مطهرات في حي باب الواد بالعاصمة الجزائرية (9 نيسان 2020، أ ف ب).

أعلنت إدارة السجون في #الجزائر أن ثلاثين مركزا تعمل على صنع الأقنعة والمواد المطهّرة للمساعدة في مكافحة تفشي وباء #كوفيد-19، وفق وكالة الانباء الجزائرية.

وقررت إدارة السجون "فتح ورشاتها للخياطة من أجل صناعة 200 ألف قناع في 30 مؤسسة عقابية في البلد".

ويوجد في العديد من السجون الجزائرية ورشات للخياطة تستخدم لتدريب المساجين وخاصة السجينات الراغبات في ذلك.

وهدف المبادرة "تلبية الاحتياجات الداخلية للمؤسسات العقابية (...) على أن يتم لاحقا توسيع العملية لتشمل خاصة القطاع الصحي"، وفق ما ذكر مساء الخميس المسؤول في إدارة السجون فيصل يودربالة لوكالة الانباء الجزائرية.

وأضاف أنّه "سيتم إطلاق عملية اخرى مباشرة بعد الانتهاء من الاولى لخياطة الالبسة الواقية لصالح العاملين في قطاع الصحة، قبل البدء في صناعة غرف للتعقيم في ثلاث مؤسسات عقابية".

وإلى غاية الخميس تم تسجيل 2268 إصابة مؤكدة بكوفيد-19 في الجزائر.

ومنذ بداية تفشي الوباء، منعت وزارة العدل الزيارات العائلية على المساجين، كما يمنع الاتصال المباشر بالمحامين. أما المساجين الجدد فيتم اخضاعهم آليا للعزل مدة 14 يوما.

ويمكن للمحبوسين الخصوع للمحاكمة من بعد باستخدام تقنية الفيديو، دون التنقل إلى المحاكم، بناء على رغباتهم.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard