كريم عينوز: منذ الانتفاضة لم يغادر أي قارب شواطئ الجزائر

17 نيسان 2020 | 17:28

المصدر: "النهار"

كريم عينوز مع نرجيس أ. في مهرجان برلين ٢٠٢٠.

في مهرجان برلين السينمائي الأخير، اقترح المخرج البرازيلي كريم عينوز فيلمه الوثائقي الأحدث، "نرجيس أ"، الذي عُرض داخل قسم بانوراما. خلال وجوده في أرض أجداده الجزائر التي زارها للمرة الأولى لتصوير فيلم عن قرية والده، وجد المخرج الخمسيني نفسه وقد أصبح شاهداً على لحظة تاريخية: نزول الناس إلى الشوارع والساحات للتعبير عن رفضهم لولاية الرئيس بوتفليقة الخامسة. رأىفي هذا صدى للمسألة التي كان جاء من أجلها، أي ثورة التحرير الجزائرية (١٩٦٢). حمل الكاميرا، وراح يوثّق اللحظة، فكان هذا الفيلم الذي يُعد أول وثيقة سينمائية عن الانتفاضة الشعبية، التي يقول عنها عينوز إنها أعادت الأمل إلى الشباب، حد ان ما من حراقة (قوارب الموت) غادرت الشواطئ الجزائرية منذ حصولها.ما الذي دفع بك إلى زيارة الجزائر وتوثيق بدايات انتفاضة ٢٠١٩؟ والدي جزائري مقيم في فرنسا. لطالما وددتُ زيارة الجزائر، لكن ذلك لم يحصل. العام الماضي، عدتُ إلى العمل على مشروع سينمائي، "جزائري بالمصادفة"، كنت أشتغل عليه منذ بضع سنوات، وهو عن ثورة التحرير الجزائرية (١٩٦٢) التي حملت البلاد إلى الاستقلال. كان والدي التقى خلالها أمّي. تعارفا لأن أبي كان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard