روسيا قد تستعين بالجيش لمواجهة كورونا: بوتين يقرّ بوجود "نقص" في المعدات الطبيّة

13 نيسان 2020 | 18:34

المصدر: "رويترز- أ ف ب"

  • المصدر: "رويترز- أ ف ب"

سيارة بلدية تنظف شارع نيكولسكايا وسط موسكو (13 نيسان 2020، أ ف ب).

قال الرئيس الروسي #فلاديمير_بوتين، اليوم الاثنين، إن روسيا قد تحتاج إلى استدعاء الجيش للمساعدة في مواجهة فيروس #كورونا، محذرا من أن العدوى تتفاقم بعد ارتفاع قياسي في عدد الإصابات اليومية المؤكدة.

ورصدت روسيا اليوم الاثنين 2558 حالة إصابة جديدة في ارتفاع يومي قياسي يقفز بإجمالي عدد المصابين في البلاد إلى 18328 حالة.

وقال مركز الاستجابة لأزمة فيروس كورونا في روسيا إن عدد المتوفين من المصابين بمرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس، بلغ 148 شخصا حتى الآن بعد أن زادوا 18 وفاة الليلة الماضية.

وطالب بوتين المسؤولين في اجتماع عبر دائرة تلفزيونية بدرس استدعاء الجيش للمساعدة في مواجهة الجائحة، مشيرا إلى أن الجيش أرسل أطباء ومعدات طبية إلى إيطاليا وصربيا في الأسابيع الأخيرة لتقديم المساعدة.

وقال بوتين: "ينبغي عليكم أن تستخدموا هذه الخبرة، بالطبع، وأن تضعوا في أذهانكم أن كل هذه الخيارات، ومنها خيارات (الاستعانة) بوزارة الدفاع عند الضرورة، يمكن وينبغي استخدامها هنا".

-"نقص" في المعدات الطبية- 

من جهة أخرى، أقر بوتين، الاثنين، بوجود "نقص" في معدات الحماية للطواقم الطبية، معتبرا أن روسيا لم تصل بعد إلى المستوى الأقصى للإصابات بوباء كوفيد - 19.

وقال خلال مؤتمر بالفيديو نقله الكرملين عبر موقعه الإلكتروني: "يجب أن يحصل الاختصاصيون (الطبيون) وزملاؤهم على العلاوات المنصوص عليها على خلفية ظروف عملهم الخاصة. كما يتعين تزويدهم معدات الحماية الشخصية".

وأضاف: "أدرك أن (هذه الموارد) ليست دائما كافية. يجب تاليا بالتأكيد اتخاذ تدابير إضافية لسد مكامن النقص هذه"، من دون التطرق إلى حجم هذا النقص.

وقد زادت قوى المعارضة بزعامة أليكسي نافالني في الأيام الماضية من منشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي تنديدا بالنقص في المعدات المتوافرة لأفراد الطواقم الطبية.

وتظهر أحدث حصيلة رسمية أن روسيا تضم 18 ألفا و328 إصابة بفيروس كورونا المستجد مع 148 حالة وفاة، في ارتفاع بواقع 2558 إصابة خلال 24 ساعة، وهو رقم قياسي منذ ظهور الفيروس في البلاد.

وأقر بوتين الاثنين بأن الوضع لا يتقدم "في الاتجاه الأفضل" في روسيا التي لم تصل برأيه أزمة وباء كوفيد - 19 فيها إلى أوجها.

من جهتها، أبدت نائبة رئيس الوزراء الروسي لشؤون الصحة تاتيانا غوليكوفا قلقا إزاء الازدياد الكبير في عدد الحالات في موسكو، بؤرة الوباء الرئيسية في البلاد، وفي المنطقة المحيطة بالعاصمة، حيث سُجل العدد الأكبر من الإصابات في الأيام الأخيرة.

وقالت خلال مؤتمر بالفيديو: "نعتبر أن الأسبوع الطالع ومطلع الأسبوع المقبل هي الفترة التي ستشهد بلا شك تزايدا في الإصابات في موسكو ومنطقتها".

وأطلقت موسكو التي أثقلت أزمة الوباء خدماتها الصحية، الاثنين نظاما إلكترونيا يعزز تدابير الحجر المنزلي المفروضة على السكان.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard