وقف إطلاق النّار بدأ في اليمن: آمال السلام تنتعش في انتظار موقف الحوثيّين

9 نيسان 2020 | 15:25

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

امرأة يمنية وضعت قناعا واقيا خلال سيرها في أحد الأحياء الفقيرة في صنعاء (30 آذار 2020، أ ف ب).

دخل وقف لإطلاق النار في شتى أنحاء #اليمن حيز التنفيذ اليوم الخميس، في استجابة لتفشي فيروس #كورونا، الأمر الذي أنعش الآمال في وضع حد للحرب الدائرة منذ خمس سنوات تقريبا، والتي دفعت الملايين لشفا المجاعة.

وأعلن التحالف، بقيادة السعودية، مساء أمس الأربعاء، أنه سيوقف عملياته العسكرية اعتبارا من الساعة 09,00 بتوقيت غرينتش اليوم الخميس، ولمدة أسبوعين، في دعم لجهود الأمم المتحدة لإنهاء الصراع الذي راح ضحيته أكثر من 100 ألف شخص.

ولم تعلن قيادة جماعة #الحوثي بعد ما إذا كانت الجماعة المتحالفة مع إيران، ستحذو حذو التحالف، فيما قد يكون أول انفراجة كبرى في جهود السلام منذ أواخر 2018.

وتسيطر الحركة على العاصمة صنعاء وأغلب المراكز الحضرية الكبرى في البلاد.

وقال التحالف إن هذه الخطوة تهدف إلى تسهيل إجراء المحادثات التي يرعاها مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث من أجل وقف دائم لإطلاق النار، واتخذ القرار بشأنها لأسباب منها تفادي تفش محتمل لفيروس كورونا المستجد. ولم يعلن اليمن أي حالات إصابة بالمرض.

وقال عبد الباسط محمد (49 عاما)، وهو صاحب متجر للعصائر في مدينة عدن الجنوبية الساحلية، وهي المقر الموقت للحكومة المدعومة من السعودية: "لقد سئمنا الحرب... نريدها أن تتوقف نهائيا".

وأضاف لرويترز: "إذا لم تقتلك الحرب بالفعل، فأنت تموت إما من الجوع، اما من المرض".

وينظر للصراع إلى حد كبير على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، ومنذ سنوات يخفق أي طرف في حسمه بالوسائل العسكرية.

ومنذ العام الماضي تتحمل الرياض المسؤولية منفردة تقريبا عن الحملة العسكرية المكلفة التي لا تحظى بتأييد كبير بعد أن قلصت الإمارات شريكتها في التحالف وجودها في اليمن في شكل كبير.

وقال مسؤول حوثي أمس الأربعاء إن الجماعة أرسلت الى الأمم المتحدة مقترحا يدعو الى إنهاء الحرب وما وصفته بالحصار الذي يفرضه التحالف على البلاد.

وينفي التحالف، الذي ينفذ دوريات على السواحل اليمنية، فرض حصار ويقول إنه يهدف لوقف وصول الأسلحة للبلاد.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard