إجراءات ـ"حزب الله" في بعلبك لمواجهة كورونا... "نخوض معركة"

6 نيسان 2020 | 16:20

المصدر: "النهار"

الحزب في زمن كورونا.

يدخل فيروس كورونا المستجد شهره الخامس منذ إعلان اكتشافه للمرة الأولى، ليضع يدَه على شعوب العالم أجمع. ومنذ ذلك الوقت، اتخذ "حزب الله" إجراءات في محاولة لمواجهة انتقال هذا المرض، والتقليل من مخاطره على الصحة العامة وحماية لبنان مستبقاً الأزمة. وتشهد منطقة البقاع الشمالي (الحاضنة الأكبر لجمهور حزب الله، وما يعرف بـ"خزان المقاومة") إجراءات نوعية قام بها "حزب الله".

بالرغم من عدم انتشار الفيروس في منطقة بعلبك - الهرمل، وعدم تسجيل إصابات، إلا أن الحزب بدا على أهبة الاستعداد لدخول معركة قاسية مكلفة على كافة الأصعدة لمواجهة هذا الفيروس ومنع تفشّيه.

وكان الحزب اليوم أنهى اجراءاته كافة، من تدريبات وتحضيرات بدأها منذ اللحظات الأولى لدخول لبنان تحدّي هذا الوباء. ومع انتهاء المناورات التي نفذها مؤخراً، وصولاً إلى إطلاق مرحلة المواجهة، يكون الحزب قد دخل المعركة فعلياً، وهو ما سيعلنه مسؤول منطقة البقاع للحزب الدكتور حسين النمر خلال مؤتمر صحافي من المتوقع أن يعقده اليوم في حسينية الإمام الخميني في مدينة بعلبك.

قال مسؤول منطقة البقاع ورئيس اللجان العاملة في مواجهة الأزمة في حزب الله الدكتور حسين النمر إنه انطلاقاً من الواجب الشرعي والإنساني، "أعلنّا عن المواجهة وبذل الجهود لمنع انتشار تفشي فيروس كوفيد19 ووضعنا خططاً جدية منذ ظهور أول حالة في لبنان، ليتم تقسيم العمل على لجان مؤلفة من 266 لجنة موزعة على كافة القطاعات والقرى ضمن جهوزية وصلت إلى المئة في المئة".

وعن فرضية تفشي الوباء في منطقة بعلبك - الهرمل، أعلن عن "استحداث غرفة عمليات خاصة لإدارة المواجهة مع هذه الفرضية، حيث تم تقسيم العمل على مراحل عدة، بداية من مسح شامل لإمكانيات المنطقة ومتطلباتها. فهنالك 3530 فرداً خضعوا لتدريبات عالية للتعامل مع الحالات، باتوا على أتمّ الاستعداد للمواجهة من بينهم 200 عنصر دفاع مدني خضعوا لتدريبات على التعاطي مع المصابين، وكادر طبي عامل بلغ حوالي 2000 بين طبيب وممرض، بالإضافة إلى تجهيز عشرين سيارة إسعاف لدى الدفاع المدني للهيئة الصحية الاسلامية لنقل الحالات المصابة بكوفيد19 و1330 لجنة مساندة في هذا الملف الصحي".

وأكد النمر افتتاح 13 مركزاً جديداً تابعاً للهيئة الصحية تغطي المنطقة كافة، حيث باتت هذه المراكز جاهزة لاستقبال أي من الحالات المشكوك فيها، وتعمل على التشخيص ليصار لاحقاً نقل المصاب إلى بعض مستشفيات المنطقة الخاصة التي باتت على أتم الاستعداد لاستقبال مثل هذه الحالات، كمستشفى بعلبك الحكومي الذي يتسع لـ 150 سريراً، وقد جهز بمختبر خاص لفحص المصابين، إضافة إلى مستشفى الهرمل الحكومي الذي يتسع لـ 50 سريراً، ومراكز أخرى كمستشفى دار الأمل الجامعي بقسم مستحدث لمرضى كورونا يتسع لـ54 سريراً. كما استحدث الحزب مراكز عدة لإقامة الحجر الحصي فيها حيث تم تجهيز مركز في بلدة دورس بسعة 152 سريراً.

وشدد النمر على أنه في حال انتقل الوباء إلى مراحل انتشار، جرى إعداد مرحلة ثانية تضم أجنحة جديدة زودت بالتجهيزات المطلوبة، منها مجمع المرتضى التربوي في بلدة بوداي، ومستشفى حيدر في بدنايل، ومعهد السيد عباس الموسوي في بعلبك، والمدينة الكشفية في رياق، ومركز لجنة الإمداد الذي يخصص كمركز حجر صحي للمصابين بفيروس كوفيد19. وتبقى مرحلة ثالثة تخولنا استخدام مواقع ومنشآت وفقاعات أخذت في الحسبان إن وصلنا إليها لا سمح الله.


ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard