ما حقيقة "انتحار ملياردير إيطالي من أعلى فندقه في روما بعدما توفيت عائلته بكورونا"؟ FactCheck#

6 نيسان 2020 | 14:03

المصدر: "النهار"

ثلاث لقطات شاشة من المقطع المتناقل (تويتر).

المشهد المأسوي ينتهي في شكل صاعق. جسد يرتطم بقوة بالارض. مقطع مصوّر يتداوله كثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي، مع زعم ان ما يشاهد فيه هو "انتحار ملياردير إيطالي من اعلى احد الفنادق التي يملكها وسط روما بعدما توفيت عائلته بأكملها بسبب فيروس كورونا"، وايضا "انتحار مواطن اميركي في نيويورك بسبب إصابته بفيروس كورونا". غير ان التدقيق يظهر ان كل هذه المزاعم لا صحة لها. المقطع قديم، بحيث يعود الى ايار 2015، ويصوّر انتحار رجل في ولاية فيلادلفيا الأميركية. FactCheck#

"النّهار" دقّقت من أجلكم 

الوقائع: منذ ايام قليلة، تكثف تناقل هذا المقطع على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما في الفيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا، هنا، هنا، هنا...). وقد ارفق بمزاعم مختلفة (من دون تدخل)، منها: "مواطن اميركي في نيويورك ينتحر بسبب إصابته بفيروس كورونا"، وايضا "انتحار الملياردير الإيطالي من اعلى احد الفنادق التي يملكها في وسط روما بعدما توفيت عائلته بأكملها بسبب فيروس كورونا". 

وعذرا على قساوة المشاهد. وقد اوجبت ضرورات البحث والتدقيق عرضها. 

التدقيق: 

-بحثا عن الفيديو بواسطة تجزئة المقطع إلى مشاهد ثابتة (Invid)، تقود الخيوط فورا الى تفصيل حاسم: المقطع ذاته سبق ان نُشر ابتداء في (17) ايار 2015 على مختلف منصات التواصل الاجتماعي (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، وهنا ايضا). في المعلومات التي ارفقت به ان واقعة الانتحار حصلت في الولايات المتحدة، بولاية فلادلفيا. 

-نجري مزيدا من البحث، باستخدام كلمات المفاتيح، مثل Suicide، Man، Philadelphia، و2015. ونحصل على مزيد من المعلومات عن المقطع المصوّر هذا (هنا، هنا، هنا). ووفقا لما أجمع عليه اثنان من هذه المصادر، فإن واقعة الانتحار تلك، "على ما يبدو"، حصلت "بعد ظهر السبت 2 ايار 2015، بعدما قفز رجل من شرفة في الطبقة الخامسة والعشرين في فندق امباسي سويتس Embassy Suites Hotel في وسط فيلادلفيا، على ما اعلن مسؤول في شرطة فيلادلفيا الاثنين 4 منه. وأفادت الشرطة ان الرجل هو من العرق الأبيض، ويبلغ 37 عاما. ولم يترك رسالة. وأعلنت  وفاته في مكان الحادث في تمام الساعة 03:23 ب. ظ، بعد 12 دقيقة فقط من الإبلاغ عن الحادث". 

بيان الشرطة أعلاه نشره موقع Philly Voice الإخباري الاميركي، في 4 ايار 2015، من دون ان ينشر لقطات من الفيديو.

-وهنا دليل يؤكّد ان مكان الواقعة هو فندق امباسي سويتس Embassy Suites Hotel في وسط فيلادلفيا (العنوان: 1776 Benjamin Franklin Parkway). وقد اجرينا لكم مقارنة بين لقطة شاشة من المقطع المتناقل (ادناه الى اليمين)، ولقطة شاشة من موقع Google maps (الى اليسار) في العنوان المحدد للفندق. 

-في تغطية لاحقة للموضوع، أورد الموقع ذاته Philly Voice، في 6 ايار 2015، ان الشرطة كشفت هوية الرجل. ونقل عن المتحدث جيف موران إن "شون ماكغريليس Sean McGrellis (يبلغ 37 عاما)، من ويليامزتاون، نيوجيرسي، توفي متأثرا بإصابات رضية حادة متعددة. وأكدت الشرطة أن وفاته كانت انتحارا". 

وعرّف الموقع بماكغريليس بأنه "أسس منظمة JTM عام 2012 ، وفقًا لصفحته على LinkedIn. المنظمة تقدّم خدمات موسيقية مستقلة للكنائس، وخدمات استشارية لمؤسسات التعليم العالي، وخدمات التسويق والبحث على الإنترنت لمنظمات الفنون المسرحية". 

وهنا ايضا تقرير آخر نشره موقع Philadelphia magazine الاخباري الاميركي عن ماكغريليس في 7 ايار 2015. 

النتيجة: المزاعم التي ارفقت بالمقطع المتناقل عن انتحار "مواطن اميركي في نيويورك بسبب إصابته بفيروس كورونا"، وايضا "انتحار ملياردير إيطالي في روما بعدما توفيت عائلته بأكملها بسبب فيروس كورونا" مزاعم خاطئة تماما، ذلك ان المقطع قديم، بحيث يعود الى 2 ايار 2015، ويصوّر انتحار رجل في ولاية فيلادلفيا الأميركية. 




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard