مشهد وصول دفعة المغتربين الثانية من أبوظبي بالصور... إجراءات مكثّفة

5 نيسان 2020 | 16:27

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الدفعة الثانية من المغتربين اللبنانيين القادمين من أبو ظبي (نبيل إسماعيل).

وصلت الدفعة الثانية من المغتربين اللبنانيين القادمة من أبو ظبي، إلى مطار رفيق الحريري الدولي عبر طيران شركة الميدل إيست، وبلغ عدد الركاب على متنها 78 راكباً، وهو عدد تمّ تقليصه على متن الطائرة احتراماً للسلامة المتبعة، والتباعد الاجتماعي وتطبيقاً لارشادات منظمة الصحة العالمية.

وكان قد كشف الفريقٌ الطبي اللبناني على الركاب بهدف التأكد من صحّتهم، أو في حال ظهور أي أعراض عليهم. 

كما الطائرة الآتية من الرياض، خضعت طائرة أبوظبي لإجراءات مكثّفة، حيث تمّ نقل المغتربين بالقوافل المخصّصة إلى الفنادق المحيطة بمستشفى الحريري، وتمّ إخضاع المواطنين الذين لم يجروا الفحص في أبوظبي للـ PCR في المطار.

وشرح سفير لبنان في الامارات فؤاد شهاب دندن، أن السفارة اتبعت آلية عودة المغتربين كما حددتها الحكومة في قرارها ورافقت المسافرين إلى المطار حتى الإقلاع. وقال: "بدأنا بجمع طلبات العودة عبر الرابط الالكتروني الذي انشأته وزارة الخارجية والمغتربين. وأخذنا كسفارة بعين الاعتبار الاولويات المنصوص عنها في القرار من حيث انتقاء الحالات المزمنة والافراد العالقين ومن لديهم جوازات سفر موقتة".

وأضاف: "الرحلة الأولى كانت اليوم لكنّ المقاعد محددة ولا تتسع الطائرة إلا لـ 78 شخصاً نظراً لاجراءات السلامة المتبعة على متنها تطبيقاً لارشادات منظمة الصحة العالمية وننتظر تحديد رحلات جديدة لتلبية طلبات اللبنانيين حسب الاولويات. وتم تنسيق الرحلة بالتعاون بين وزارتي الخارجية اللبنانية ووزارة الخارجية الإماراتية. وعمل فريق من السفارة على موضوع العودة منذ بداية الأزمة".

ولم يخضع جميع الركاب إلى فحص كورونا لأن من لديه أعراض يجريه. إلا أن جميع الركاب ملأوا استمارات رفعتها وزارة الصحة العامة اللبنانية. كما قام الفريق الطبي المرسل من لبنان بالكشف على الجميع في الطائرة ومبدئيا جميع المسافرين بوضع صحي جيد ولا عوارض ظاهرة عليهم، ولم يكونوا ليصلوا إلى المطار لو كانوا يعانون من أي مشكلة تستدعي الشك، فالسلطات المحلية تكشف على جميع السكان من المقيمين والزوار والمواطنين في كلّ الأماكن (سوبرماركت...) وتتخذ الاجراءات اللازمة وتحجر عليهم عند الضرورة.

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).





















من الآن فصاعداً، "نتفلكس" في لبنان مسموحة لفئة معينة فقط!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard