هكذا يتم التخلّص من فيروس كورونا في الملابس

3 نيسان 2020 | 12:40

المصدر: "النهار"

غسّالة وملابس (تعبيرية).

نظراً للانتشار السريع والمخيف لفيروس كورونا االمستجد، ساد الهلع بين الناس سبّبته بشكل خاص حالة الضياع حول الإجراءات الوقائية الصحيحة الواجب اتخاذها. وإحدى المسائل التي أثيرت حولها التساؤلات موضوع الملابس والحاجة إلى تعقيمها أو غسلها لاعتبارها يمكن أن تحمل الفيروس في حال التعرض له. لتوضيح مسألة غسل الملابس وتعقيمها عند الحاجة، تحدثت رئيسة دائرة مكافحة العدوى في مستشفى رفيق الحريري الحكومي غادة شعيب إلى "النهار" عن الطرق الصحيحة والإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الموضوع.

تختلف الاحتياطات الواجب اتخاذها في ما يتعلّق بالملابس وسبل غسلها وتعقيمها بحسب ما إذا كان ذلك يعني أشخاصاً عاديين يخرجون من المنزل أو أولئك الذين يقدّمون الرعاية للمرضى. أما أسس الغسل والتعقيم بشكل عامة بحسب شعيب فهي:

-غسل الملابس على حرارة مرتفعة بمعدل 60 درجة مئوية، على أن يوضع الكلور معها إذا كان ذلك ممكناً للملابس البيضاء لمزيد من الاحتياط. لكن في الأيام العادية وللأشخاص الذين لا يتعرضون للفيروس بشكل مباشر فيكفي الغسل على حرارة عالية وحده لقتل الفيروس.

-عند العودة إلى المنزل يجب عدم وضع الملابس التي يتم ارتداؤها في الخزانة، بل يجب الاستحمام وغسل الملابس.

-لا يفيد وضع الملابس خارجاً في الشمس، كما يعتقد البعض. لكن يمكن اللجوء إلى هذه الطريقة للملابس الناعمة كتلك الجلدية مثلاً.-للعاملين في الجسم الطبي إجراءات أكثر تشدداً يجب اتخاذها، وثمة ملابس خاصة للمستشفى يتم ارتداؤها لرعاية المرضى. فعلى سبيل المثال في مستشفى الحريري الحكومي ثمة التزام بهذه الملابس كما يتم ارتداء قطعتين أو ثلاث كحد أقصى تحتها، وتغسل أيضاً على حرارة عالية. إلا أن مقدمي الرعاية ينزعون الملابس التي يرتدونها لرعاية المرضى في داخل المستشفى ويتم غسلها مباشرةً ويستحمون ويرتدون ملابس أخرى.

-لا بد من الإشارة إلى أن الدراسات تشير إلى أن الفيروس قد يعيش على الأسطح لكن ما من دراسات تؤكد إلى أي مدى يمكن أن يعيش على الملابس، وما يمكن تأكيده أنه في حال عدم وجود اتصال مباشر أو احتكاك بمريض لا يمكن ان يتجول الفيروس ويلتصق بالملابس.

-بالنسبة إلى ملابس المريض، يجب غسلها وحدها طبعاً ويتم تعقيمها للحد من خطر التقاط العدوى، ويجب أن تكون حرارة المياه 60 درجة على الأقل.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard