إسرائيل: نتنياهو يعود للعزل الذاتي بعد إصابة وزير الصحّة بكورونا

2 نيسان 2020 | 14:59

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

امرأتان تعبران الطريق في شارع يافا المقفر في القدس (2 نيسان 2020، أ ف ب).

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي #بنيامين_نتنياهو، اليوم الخميس، إن نتنياهو سيعود للعزل الذاتي لستة أيام أخرى بعد أن أظهرت الفحوص إصابة وزير الصحة بفيروس #كورونا.

وكان نتنياهو (70 عاما)، وهو أطول رؤساء حكومات #إسرائيل بقاء في سدة الحكم، قد خرج مساء أمس الأربعاء من فترة عزل استمرت يومين، بعد أن أصيبت مساعدة برلمانية بالمرض.

وظهر نتنياهو على التلفزيون الوطني ليعلن إجراءات جديدة للحد من تفشي الوباء.

لكن مكتبه قال إنه سيعزل نفسه مجددا لمدة ستة أيام هذه المرة تماشيا مع توصيات الطبيب بعد أن ثبتت إصابة وزير الصحة ياكوف ليتزمان وزوجته بفيروس كورونا.

وكان الوزير البالغ 71 عاما ظهر مرارا إلى جانب نتنياهو للإدلاء بأحدث التطورات بشأن انتشار الفيروس والإجراءات الجديدة التي تتخذها الدولة لمكافحته.

ودخل مسؤولون بارزون آخرون في العزل الذاتي بسبب مخالطة ليتزمان.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن يوسي كوهين، مدير الموساد، سيخضع للعزل الذاتي في مقر المخابرات لمدة ثلاثة أيام.

وقال موشيه بار سيمون توف، المدير العام للوزارة على تويتر، إنه سيخضع للعزل الصحي في منشأة بمركز شيبا الطبي في تل أبيب. وأضاف أنه سيواصل إدارة الأزمة عبر "وسائل رقمية".

وتلزم القواعد الإسرائيلية عموما بالعزل لمدة 14 يوما لأي شخص اقترب من حامل للمرض مع تقليص المدة مقابل عدد الأيام التي مضت منذ المخالطة.

وأعلنت إسرائيل وفاة ما لا يقل عن 29 شخصا بفيروس كورونا وإصابة أكثر من 6200.

وفرضت السلطات قيودا مشددة لاحتواء تفشي الفيروس أبقت الإسرائيليين في المنازل، وأجبرت الشركات على اغلاق أبوابها، مما دفع معدل البطالة للصعود بشدة ليتجاوز 24 بالمئة.

وقالت وزارة الصحة في بيان إن ليتزمان وزوجته في حالة جيدة.

ويترأس ليتزمان حزبا يهوديا متطرفا، وحض أنصاره على الانصياع للقيود بعد أن شكك بعض الحاخامين وأعضاء الحزب في مخاطر كورونا وثاروا غضبا على أوامر البقاء في المنزل.

ويصف المسؤولون الإسرائيليون اليهود المتطرفين بأنهم معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالعدوى لأن المناطق التي يعيشون فيها عادة ما تكون فقيرة ومزدحمة.

وأعلن نتنياهو، أمس الأربعاء، فرض قيود جديدة لتقييد الحركة حول منطقة بني براك وهي بلدة يهودية متطرفة شهدت انتشار المرض فيها بشكل غير متناسب.

وقال ليتزمان في مقابلة نشرت يوم الثلثاء في صحيفة يديعوت أحرونوت: "الوضع هناك مروع. كل يوم نتقاعس فيه نعرض حياة الناس للخطر...على الناس الآن الاستماع إلى وزارة الصحة". 

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard