"ما يلزم من ذهبٍ لروحي" لربى سابا حبيب: لروح العالم التائه

2 نيسان 2020 | 12:35

المصدر: "النهار"

الغلاف.

ربى سابا حبيب، شاعرةُ الدفقِ والحنين، في صفحاتها شعرٌ وشعر، على امتداد ديوانٍ خزنته "ما يلزم من ذهبٍ لروحي"، الصادر عن "دار نلسن". 

يخرُج الكتابُ بحُلّةٍ بيضاء، تزيّنها صورةٌ من ذهبيّةِ طلّتها، تعكسُ، لا ما يلزمُ، بل ما تدفق من ذهبٍ لروحنا...

وفي العنوان، ومنذُه، ما يلزم لتعرف، يا قارئ، مَن شاعرةُ الديوان، من ربى، ومن أيّ ربىً حطّتْ فينا، ما يلزم من ذهبٍ لحسّناالشعريّ، لذوقنا الحلاوة، لنسكنا الإنسانيّ.

لنسكنا، نعم... فنحن في "ما يلزم من ذهبٍ لروحي"، نقف في صومعةٍ صوفيّةِ الوحي من حبٍّ وجمال. لكأنّنا في هيكلٍبيزنطيّ، مطليٍّ بذهب الروح، تحلو فيه عبادةُ الكونيّ... ربى، إيقونوستازٌ ديوانكِ، عذراؤه أنتِ أيقونةً يخشع أمامها الحبيبُالضائع في بخورٍ تعبقين فيه عُشقَ وطنٍ وإله...

ما يلزم من حبٍّ لأوراقكِ، لشعركِ، لقلبكِ، كلّ القصائد تهتفه... حبيبُكِ كلّ سطرٍ، كلّ كلمة تحاكيه، تناجيه... أيّ حبيبٍ هو، وفيكلّ نصٍّ يختلف، يتغيّر... ما يشترُكُ فيه حبيبُكِ هذا، هو أنتِ، قلبُكِ المالئ حبًّا عابرًا الشخصَ، إلى الإنسان، كلِّه... عاشقةٌ ميثولوجيّة في سياق،

"أنا... عشتروت الأسطورة،

أرجوان الشواطئ

تراني كالفينيق المتولّد"

وطنيّة في آخر،

"كي يمتلئ بأحبّائي فضاءُ لبنان

ما يلزم من أشجار أرز".

امرأةٌ في أحيان تَنشد أمومةً،

"حلمنا سويّةً بابنٍ"...

لكنّكِ غالبًا امرأة غير محدّدة، غير محصورة بواحدة، بجسد:

"ولم أعُد امرأةً واحدة...

صرتُ النساء...

وأنا حنين النساء..."

لكنّ الحبّ في مفهومكِ وحدةٌ، التصاق. تماهٍ، فتقولين:

"أدنيتُكَ منّي، أدنيتني منكَ

ظننتُ أنّكَ أنّي..."

"من شدّة عطشي

شربتُكَ شربتَني"...

"أغنّي أناكَ

وأناي بعدكَ...".

وفي هويّةٍ لم تفارق حالكِ يومًا، ربى سابا حبيب، شاعرةُ الزيتون. زخرفٌ أساس في قصيدة الديوان، يحلو لها أن تكونها، أنتشكّلَ حالتها العاشقة مادّةَ هُيام.

"في يدي تفاحةٌ وزيتون أبي".

"تمايلت صوبي أغصان الزيتون".

وفي عودٍ إلى "ما يلزم..."، ضمّنتِ الديوان قصيدتين اثنتين بعنوانٍ واحد اقتبستِه من عنوان الديوان: "ما يلزم"، عناقَ وحدةِروحكِ وفكركِ المدوّن آيةً شعريّة، تحدّد كينونتكِ في أنثويّة طابعة الجمالَ فيها:

"ما يلزم من أحلامٍ سعيدة... من أمومة رحبة... من فضاءٍ... من ربيع... من مسافاتٍ جمّة..." تحتاجها كلَّها لتطلقَ نشيدَهاالهاتف خصالاً تشدّ إلى فوق، إلى عالم الأنوار.

"ما يلزم من ذهب لروحي"، قلتِ شاعرتي، لتضفي على مملكةٍ الشعر، أنتٍ سيّدتها، مُرسلتَكِ الحبّ المطلق، لأجلِ ما يلزم منذهبٍ لإنسانٍ من طينتكِ يملأ الرحُبَ حضورًا طيّبًا وفاعلاً.

شكرًا لأنّكِ الذهب الذي يلزم لروحنا، لروح العالم التائه، التائق إلى علُ!

الغلاف.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard