جوليا بطرس اضطرت للردّ على "معايدة مسمومة": وصمة عار لن تمحوها عاطفة كاذبة

1 نيسان 2020 | 17:42

جوليا بطرس.

قرر الناطق باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي أن يقدّم معايدة هدفها الإساءة والاستفزاز للفنانة #جوليا_بطرس لمناسبة عيدها، مستخدما الأسلوب نفسه: التمجيد بالفنان واختيار عناصر من الجيش الاسرائيلي للعزف، فوقع خياره هذه المرة على أغنية "لا بأحلامك"، وغرّد لبطرس قائلاً: "كل عام وانت بخير يا جوليا بطرس. لطالما كنتِ نصيرةَ الإرهاب وداعمته لكننا شعب يفقه معنى الموسيقى وقيمة الفن لذا نتجاوز الخلافات والاختلافات ونهديك عزفًا لاغنيتك بأنامل جيشنا في مناسبة عيد ميلادك، وإن شاء الله العام الجاي بتعيّدي مع الأصدقاء وبعيداً من الفيروس".

بطرس ردّت من منبرها وعبر مكتبها الإعلامي على أدرعي، وقالت عبر مكتبها الإعلامي: "ليس من عادة السيدة جوليا بطرس الدخول في نقاش مع احد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لكن المعايدة المسمومة بعيد ميلادها التي وصلتها اليوم من الناطق باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي تفرض الآتي:

"أولا: رفض هذه المعايدة المريبة.

ثانيا: إنّ من امتهن الاحتلال وارتكاب الجرائم والمجازر لا يملك الحد الادنى من الحس الموسيقي وتذوق الفن واللحن لانه مفطور على القتل والارهاب والتعذيب والتنكيل بالابرياء وانتهاك الحقوق المشروعة للشعوب.

ثالثاً: مهما حاول العدو الظهور بمظهر الحمل الوديع وصاحب الاحساس المرهف، لن يتمكن من محو ما ارتكبه، ولا يزال، في حق الشعب الفلسطيني المقهور والمعذب، وبحق الشعوب العربية عموماً والشعب اللبناني خصوصاً، وستبقى ممارساته المدانة وصمة عار لن تمحوها عاطفة كاذبة من هنا وتمنيات مخادعة من هناك".

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard