صباح الاربعاء: المصارف تحجب الدولار و"حزب الله" مستاء... أي مصير للسنة الدراسية؟

1 نيسان 2020 | 09:31

الصين (أ ف ب).

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الاربعاء 1 نيسان 2020:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان: المصارف تحجب الدولار وسعره يحلّق التعيينات المالية غداً... وهذه الأسماء يبدو أن أزمة الدولار وصلت الى مرحلة متقدمة بعدما أوقفت المصارف بشكل شبه تام تزويد مودعيها بالعملة الحيوية الضرورية لتسيير بعض الامور الملحة، بما ادى الى ارتفاع سعر الدولار في مقابل الليرة عند بعض الصرافين الى ما فوق الـ 3 آلاف ليرة.

في افتتاحية "النهار"، كتب سمير عطالله: الاجتياح الوطني لماذا سُمّيت الجائحة ومَن سمّاها، لا ندري. لكن العرب منذ البداية أنّثت معظم ما يحل بالبشر من شرور، استناداً إلى كون ستّنا حواء هي مَن خرب فرح الجنّة من اجل نزوة طيش.

وفي مقالات اليوم، كتب نبيل بو منصف: لكي تكون حكومة! في مرحلة الصبر المديد الإلزامي المفروض على اللبنانيين اسوة بجميع الشعوب والبلدان التي تخوض المواجهة المصيرية مع الانتشار الوبائي، ترانا نبحث في جبل الازمات المتصاعدة عندنا عن نقاط إيجابيات نادرة علّها توفّر للبنانيين بعض جرعات الاستقواء على هذا الزمن...

وكتبت ميشيل تويني: عودة المغتربين طبعاً عودة المغتربين امر ضروري، لكن السؤال لماذا لم تحصل قبل التعبئة العامة؟ كان من واجب الحكومة إعادتهم قبل إقفال البلاد. ان يتم فتح المطار بعد ثلاثة أسابيع لطائرات تقل أشخاصا ربما يحملون الفيروس فيختلطون مع غير المصابين من ذويهم لأمر خطير.وإذا كانت الحكومة ستطلب من المغتربين اجراء الفحوص الضرورية قبل العودة، فكيف سيحصل ذلك في معظم البلدان حيث لا كمية كافية من تلك الفحوص، وهل يمكن الدولة اللبنانية توفير 20 الف فحص بعدما بلغ عدد طالبي العودة هذا الرقم.

وكتب ابراهيم بيرم: "حزب الله" مستاء من بيان الرؤساء الأربعة: خروج على أصول "اللعبة" ومحاولة لحماية "الودائع" على رغم أن البيان المدوّي الذي أطلقه أخيرا رؤساء الوزراء السابقون الأربعة، بدا وكأنه يستثني "حزب الله" من "هجومه الصاعق" ويحيّده، في مقابل التركيز على رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل تحت شبهة أنه يسعى إلى القبض على القرار المالي في البلاد، إلا ان الحزب ظهر في وضع المستفَز، وأدرج هذا الهجوم المباغت على الحكومة وأدائها، وكأنه هجوم عليه بالذات.

وعن رحيل عبد الحليم خدام، كتبت موناليزا فريحة: خدام ذاكرة ثلاثة عقود من سوريا ولبنان و"ربيع دمشق" آخر معاركه لمصلحة النظام عند انشقاقه عن النظام السوري عام 2004، أعرب عبد الحليم خدام عن عزمه على كتابة مذكراته. وعامذاك، رحب الأستاذ غسان تويني بنشرها عبر "دار النهار" حال صدورها. أمس، غاب خدام عن 88 عاماً من دون أن يترك مذكرات مدونة، أو أقله منشورة حتى الآن. وعلى أهمية كتابه “التحالف السوري- الإيراني والمنطقة” الصادر عام 2010، كان يمكن ذاكرة مكتوبة لرجل أثار حوله الكثير من الجدل في بلاده كما في لبنان، أن تشكل تأريخاً لثلاثة عقود مهمة عايش فيها رئيسين لسوريا، وكان خلالها مهندساً للوصاية السورية على لبنان...

وكتبت روزانا بو منصف: الاحزاب استعادت دورها والحكومة لتمرير الوقت! حين اضطر اركان السلطة الى تنفيس الاحتقانات التي عبرت عنها انتفاضة اللبنانيين في 17 تشرين الاول الماضي ذهبوا قسرا الى حكومة من التكنوقراط على قاعدة انه سيتم تلبية مطالب المنتفضين لكن في الوقت نفسه اثبات ان هؤلاء ليس في مقدورهم قيادة البلد بتفاصيله الطائفية والمذهبية وحساسياته الكبيرة. ومع تفشي وباء الكورونا على نطاق عالمي لم يوفر لبنان...

وكتبت سابين عويس: دولار المصارف يلتحق بدولار السوق تعاميم تعبد الطريق امام الـ "haircut" لم يكن ينقص بعد المواطنين المحجورين في منازلهم تحت وطأة الخوف من استمرار تفشي وباء كورونا، الا مزيد من القيود على حركة السحوبات في ظل تقليص عدد الفروع المصرفية العاملة في مختلف المناطق اللبنانية، فضلا عن تقليص ساعات العمل فيها، وصولاً الى التوقف عن إعطاء الدولار ضمن سقف السحوبات الأسبوعية، كما كان حاصلاً بعد اندلاع الانتفاضة الشعبية...

وكتب ابراهيم حيدر: أي مصير للسنة الدراسية وللشهادة الرسمية؟ المسار الذي حددته وزارة التربية والتعليم العالي للتعليم من بعد، لا يزال قيد التجربة، ويحتاج الى الكثير كي يصبح في الإمكان القول أننا سلكنا طريق التعويض الحقيقي عن تعليق الدراسة في المدارس والجامعات جراء فيروس كورونا...

وكتبت بتول بزي: مستحقّات موظّفي المدارس الخاصة مهددة... "الكارثة آتية" تتوالى أزمات القطاع التربوي في لبنان منذ انقطاع التعليم لفترة وجيزة خلال انتفاضة 17 تشرين الأول، وصولاً إلى الإقفال التامّ جرّاء تفشي فيروس كورونا. سيحلّ الشهر الأول لتعطيل المدارس، ومصير العام الدراسي لا يزال في مهبّ الريح. الأزمة التي تفاقمت اليوم، دقّت جيوب الموظفين في المدارس الخاصة مع حلول نهاية الشهر وانتظار تقاضي رواتبهم."ضربة كتير بشعة"...

وكتب راجح خوري: كورونا يفكك الإنسان والعالم! يتم حالياً تنكيس الاعلام في إسبانيا التي يجتاحها هول كورونا، كما في إيطاليا التي تختنق وليس من اقنعة تنفس كافية، الوضع في الولايات المتحدة وخصوصاً في نيويورك يبدو أكثر سوءاً، الى درجة جعلت احدهم ينشر صورة مُتخيلة لجادة جورج الخامس وهي مغطاة بالركام والدمار وليس فيها غير مجموعة من الحيوانات المفترسة، ليس من انسان واحد في الشارع الذي كان نهراً يتدفق بالبشر، هل ساحة الفاتيكان أحسن، ماذا عن شوارع وساحات لندن وباريس؟

وكتب سركيس نعوم: نعم أميركية لنووية دول عدّة ولا لنووية إيران في بداية اللقاء تحدّث المسؤول المهم في منظمة أميركية مهمتها الرسمية الدفاع عن مصالح إسرائيل في الولايات المتحدة عن علاقات بلاده بلبنان وتحديداً عن مساعداتها لجيشه وقواته المسلحة، قال: "في الكونغرس مساعٍ لاتخاذ قرار أو موقف يدعو الإدارة الأميركية الى وقف هذه المساعدات. السبب أن عند "حزب الله" ما يكفي من الصواريخ والأسلحة الحديثة والدقيقة.

من يحسم طلب تعليق دفع الايجارات بعد تعثر الدفع؟ المستأجرون يطالبون والمالكون يرفضون الأزمات المعيشيّة تتلاحق ويدفع ثمنها المواطن نتيجة تعثّر الدولة وتخلّفها المزمن عن معالجة معظم الملفات الاجتماعية والمالية. والإيجارات إحدى هذه الأزمات التي يتخبّط المسؤولون في معالجتها على الطريقة اللبنانية، مع الاستمرار ومنذ سنوات برمي المسؤوليات على المؤجّرين والمستأجرين، فيما لم تنفك السلطات الرسمية عن تقاذف كرة المسؤولية والتنصّل شبه الكامل من الدور المطلوب.

مستشفى الحريري يعود إلى الواجهة: السلسلة حطت أم طارت؟ بعدما عانى مستشفى رفيق الحريري الجامعي ما عاناه من اهمال طوال الاعوام الماضية، أصبح في زمن "كورونا" قبلة الاهتمام الرسمي والشعبي بعدما وصل "الموسى" الى رقبة الجميع واصبح الوباء يهدد المجتمع.فالمستشفى الذي كبر حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقه يعاني موظفوه وإداريوه وجهازه التمريضي من غبن واهمال مزمنين وتحديدا منذ العام 2017 حين أقرت سلسلة الرتب والرواتب ولم تترجم الى مرسوم تطبيقي يطال عامليه. وبناء عليه، بدأ نضال العاملين في المستشفى ليتوج بإصدار المرسوم 3375 الصادر في 20/07/2018 والمتضمن سلسلة جديدة لرواتبهم.





ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard