تعبئة جديدة ضد اردوغان خلال جنازة فتى

12 آذار 2014 | 15:47

المصدر: AFP

  • المصدر: AFP

شارك عشرات الاف الاشخاص في اسطنبول في جنازة فتى توفي متاثرا باصابته بجروح بالغة خلال تفريق الشرطة تظاهرات حزيران ما اثار موجة معارضة شديدة للحكومة قبيل انتخابات بلدية مقبلة.

وغداة تظاهرات تحولت الى صدامات مع الشرطة في عدة مدن تركية، نزل الاتراك مجددا الى الشارع باعداد كثيفة في ذكرى بيركين الفان (15 سنة) الذي توفي الثلاثاء بعد غيبوبة استمرت 269 يوما وتحول الى رمز لقمع الشرطة.

وظهر اليوم نزل عشرات الاف الاشخاص الى الشوارع في حي شعبي في اسطنبول حيث كان يقيم الفتى ورددوا هتافات مناهضة لرئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي يواجه فضيحة فساد غير مسبوقة.

وردد الحشد في محيط منزل الفتى ان "شرطة حزب العدالة والتنمية (الحاكم) اغتالت بيركين" الفان و"بركين هو مفخرة لنا".

ونقل النعش الذي لف بالاحمر ووضعت عليه صورة الفتى وهو من الطائفة العلوية، ببطء نحو المقبرة في الحي وسط هتافات "طيب، قاتل" واخرى تدعو الى استقالة الحكومة.

ومن المرتقب تنظيم مسيرة في اسطنبول مع انتهاء الجنازة وتجمعات اخرى في المدن الكبرى حيث اغلقت بعض المقاهي والمتاجر ابوابها حدادا.
وتجمع الاف الاشخاص ظهرا في ساحة بوسط انقرة للمطالبة بالعدالة للضحية.

وبحسب عائلة الفتى بيركين الفان فانه اصيب بجروح بالغة في الرأس في الحي الذي يقيم فيه في 16 حزيران بقنبلة مسيلة للدموع اثناء خروجه لشراء الخبز فيما كانت الشرطة تفرق محتجين مناهضين للحكومة الاسلامية-المحافظة في حزيران الماضي.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard