إعادة فتح سوق السمك والسماح لباعة الخضر بالتواجد على الطرق

29 آذار 2020 | 23:18

سوق السمك صيدا

تميز الوضع العام في صيدا اليوم، بعد نحو أسبوعين على قرار التعبئة العامة وثلاثة أيام على منع التجول ليلا، بالسماح لأصحاب عربات بيع الخضر والفاكهة الثابتة والمتحركة في أحياء وشوارع صيدا، وإعادة العمل في سوق السمك (المزاد العلني).

وبدا واضحا أن التدخلات السياسية أو بالأحرى الاتصالات السياسية من قبل النائبين أسامة سعد وبهية الحريري مع الجهات الأمنية والعسكرية في صيدا أفضت الى تراجع الجهات الأمنية عن الإجراءات التي كانت تتخذها إن لجهة اقفال سوق السمك بسبب تواجد العديد من الصيادين والزبائن داخل السوق خلال ساعات المزاد العلني، أم لجهة منع أصحاب عربات الخضر والفاكهة من التواجد أو التجول في بعض الأمكنة العامة.

وبعد أن توصل النائب سعد مع قائد منطقة الجنوب في قوى الأمن الداخلي العميد غسان شمس الدين بالسماح لباعة الخضر والفاكهة من العمل شرط تقيّدهم بشروط السلامة العامة ومراعاة قرار التعبئة العامة وخصوصاً لجهة عدم تواجد أكثر من شخصين قرب العربة وارتداء الباعة الكمامات والكفوف، تمكنت اليوم النائبة بهية الحريري، من معالجة موضوع صيادي الأسماك الذين اعترضوا صباح اليوم على قرار اقفال سوق السمك (المزاد العلني). وأفاد مكتبها الإعلامي أنها وبعد تلقيها اتصالاً من رئيس نقابة صيادي الأسماك نزيه سنبل ابلغها فيه اعتراض الصيادين وأصحاب بسطات السمك على استمرار اقفال السوق الذي يشكل مصدر عيش وحيد لهم ولعائلاتهم، أجرت الحريري اتصالا مع رئيس مكتب مخابرات الجيش في صيدا العميد سعيد مشموشي واتفقت معه على إعادة فتح السوق مع استمرار مراقبة مدى التزام الصيادين والزبائن بالإجراءات والتدابير الوقائية داخل السوق.

ويبقى السؤال الذي سيجيب عليه المثل الشعبي يوم غد او بعده "العبرة في التنفيذ".

واستمرت الحركة في صيدا خجولة مع مواصلة المؤسسات والمحال التجارية وبعض المرافق العامة والخاصة اقفال أبوابها، وشلت الحركة بشكل كامل في مرفأ صيدا التجاري الجديد بعد يومين على مغادرة آخر باخرة تجارية كانت لا تزال موجودة على رصيف المرفأ.

وعلى الرغم من قرار منع التجمعات، واصل أهالي وعائلات المساجين في صيدا تحركاتهم الاحتجاجية ونظموا بعد ظهر اليوم وقفة احتجاجية أمام مدخل مسجد الحاج بهاء الحريري في صيدا ورفعوا لافتاتهم المعتادة التي تشدد على تبييض السجون والعفو العام عن الجميع. وشارك في الوقفة مسؤول الجماعة الإسلامية في صيدا الدكتور بسام حمود وعضو لجنة متابعة قضية الموقوفين الشيخ يوسف مسلماني وأمل شمس الدين زوجة الشيخ أحمد الأسير الموقوف في سجن روميه.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard