باريس تطلب من بيجينغ وموسكو عدم استخدام المساعدات "أداة" لغايات "دعائيّة"

29 آذار 2020 | 14:50

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

شخصان يمارسان الرياضة في باريس (28 آذار 2020، أ ف ب).

قالت وزيرة الدولة #الفرنسية للشؤون الأوروبية اميلي دو مونشالان، الأحد، إنّه يتعين على #روسيا و#الصين عدم استخدام المساعدة التي تأتيان بها في سياق الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي كوفيد-19، "أداة" لغايات "دعائية".

وأعلنت في مقابلة إذاعية أنّ "التضامن لا يمكن أن يستخدم أداة".

ورأت ان "من الأسهل أحيانا القيام بالدعاية و(إظهار) الصور الجميلة واستغلال ما يحصل".

وقالت: "أنا أحدّثكم عن الصين وروسيا".

والصين التي يبدو أنها تمكّنت من احتواء الوباء على أراضيها، وروسيا، متّهمتان بالسعي لاستغلال المساعدات التي تقدّمانها، بخاصة للدول الأوروبية في الدعاية لنظاميهما.

وأرسلت بيجينغ تسعة خبراء صينيين متخصّصين بفيروس كورونا المستجد، وأطنانا من المساعدات الصحية إلى روما في 12 آذار.

بدورها تستغل روسيا، من خلال إرسالها خبراء متخصّصين بالفيروسات إلى إيطاليا وتوجيهها الانتقادات للاتحاد الأوروبي، "قوتها الناعمة" للتضليل، بحسب معارضيها.

وأشارت الوزيرة إلى أن فرنسا ساعدت الصين عندما كانت بؤرة للوباء. وقالت: "في مرحلة معينة كانت الصين بحاجة إلينا (...) أرسلنا 56 طنا من التجهيزات إلى الصين"، في إشارة إلى مساعدة أوروبية.

واعتبرت أنه يجب عدم الدخول في "حسابات" و"استغلال"، لأن ذلك سيكون "معيبا".


ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard