لهذه الدواعي أعلن بري "مواجهة" دياب وأشهر الحرب على حكومته؟

29 آذار 2020 | 14:36

المصدر: "النهار"

عون وبري ودياب.

ليست المرة الأولى التي يشهر فيها رئيس مجلس النواب نبيه بري رغبته بالتصادم مع الحكومة الحالية ورئيسها حسان دياب، عندما وضعها بين خيارين أحلاهما ولا ريب بالغ المرارة، فإما أن تنزل عند مطلب رفعه قبل فترة وهو العمل على إعادة اللبنانيين المنتشرين في بلاد الاغتراب الذين تمتلكهم رعبة الأوبئة وإما أن ينزل هو من قطار هذه الحكومة، عبر سحب وزيريه فيها (المال والزراعة).فليس خافيا أن سيد عين التينة من الأساس لم يحبذ حكومة التكنوقراط، وقد أفصح مرارا عن هذه الرغبة مشفوعا بإصراره على عودة الرئيس سعد الحريري الى ترؤس الحكومة مجددا رغم ما دار بينهما من مناكفات في مراحل مختلفة. فليس جديدا القول أن رئيس السلطة التشريعية يجد ميدانه الواسع في التعامل مع رئيس حكومة من قماشه السياسي.ولاحقا، وبعد أن قضي الأمر وسمي دياب، بناء لتفاهمات عميقة لم تظهر نقاطها تماما الى العيان حتى الآن، سجل بري أول صدام له مع الرئيس المكلف آنذاك عندما رفض الوافد الجديد الى نادي رؤساء الحكومات أن يقيد نفسه بحكومة هجينة من التكنوقراط – سياسيين، وضمنا رفض فكرة عودة أحد الوزراء المفضلين لدى بري الى شغل منصب وزير المال، مما أخر كما...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard