إشكال بين صيادي الأسماك في صيدا والقوى الأمنية... الحريري تتابع

29 آذار 2020 | 09:24

المصدر: صيدا- "النهار"

  • المصدر: صيدا- "النهار"

سوق السمك (أرشيفية).

وقع إشكال بين صيادي الأسماك في صيدا والقوى الأمنية بسبب اصرار الصيادين على إعادة فتح سوق السمك (المزاد العلني) ومعارضة الجيش وقوى الأمن الداخلي.

وحاول الصيادون التجمّع والاعتصام امام مدخل السوق، إلا أنّ القوى الامنية منعتهم بالقوة.

وقال رئيس نقابة الصيادين نزيه سنبل لـ"النهار"، أنّه يُجري اتصالات مع المراجع الأمنية لإعادة فتح السوق بحلة جديدة وضوابط تراعي ضرورة الوقاية من كورونا. 

وتابعت النائبة بهية الحريري، مطالب صيادي الأسماك وأصحاب بسطات ومزادات البيع في سوق السمك في صيدا، بإعادة فتح السوق وتنظيم العمل فيه، حيث نقل اليها نقيب صيادي الأسماك نزيه سنبل اعتراض الصيادين واصحاب مزادات وبسطات السمك على استمرار اغلاق السوق على خلفية الاجراءات المتخذة للوقاية من فيروس كورونا، لما يشكله هذا المرفق الحياتي من مصدر عيش وحيد لهم ولعائلاتهم. وأبلغها تعهد جميع العاملين في سوق السمك "بتنظيم العمل فيه بشكل لا يؤدي الى أي تجمعات سواء داخل السوق او خارجه".

وأجرت الحريري لهذه الغاية اتصالا برئيس مكتب مخابرات الجيش في صيدا العقيد سعيد مشموشي، من أجل إعادة فتح السوق، بناء على مطلب وتعهد الصيادين والعاملين فيه، فتقرر إعادة فتحه مع استمرار مراقبة مدى الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية اللازمة داخل السوق.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard