هل يوسّع داعش نشر "كورونا" كأسلوب إرهابيّ جديد؟

29 آذار 2020 | 16:18

المصدر: "النهار"

"عموماً إنّ استخدام أسلحة الدمار الشامل، الأخطار الحيويّة ونشر الأمراض بين الأبرياء سيكون محرّماً في الإسلام، لكنّ مجموعات مثل القاعدة وداعش جعلت هذا التحريم يتآكل لفترة طويلة." 

بهذه الكلمات، تستهلّ مديرة "المركز الدوليّ لدراسة التطرّف العنفيّ" الدكتورة آن سبيكهارد شرحها ل "النهار" عن احتمالات لجوء المجموعات الإرهابيّة إلى توسيع تفشّي "كورونا" بين المدنيّين. مع انتشار "كوفيد-19"، قد تزداد أعباء الدول عبر جهودها ومواردها لمكافحة المرض من جهة، ومكافحة مخاطر مفاقمة الإرهابيّين للوضع الحاليّ من جهة أخرى. "العين بالعين"علّق التحالف الدوليّ عمليّات تدريب القوّات العراقيّة على أن يعاد استئنافها فور احتواء الوباء. وأعلنت بريطانيا البدء بسحب بعض قوّاتها من العراق في 19 آذار، وتبعتها فرنسا في الخامس والعشرين منه. على الرغم من أنّ التحالف استطاع القضاء على داعش، ليس مضموناً عدم عودة خلاياه المبعثرة إلى النشاط، بسبب انشغال الدول بمكافحة "كورونا". والاحتمال نفسه ينطبق على سائر التنظيمات الإرهابيّة.
اللافت أنّ هذا الانشغال لم يمنع فرنسا من المشاركة في عمليّة واسعة وعلى "نطاق غير مسبوق" ضدّ الإرهابيّين في بعض دول الساحل الأفريقيّ بين 3 و 23 آذار، بالاشتراك مع الجيشين الماليّ والنيجريّ، ممّا أدّى إلى مقتل عشرات الإرهابيّين. ورفعت فرنسا خلال الأسابيع الأخيرة عدد قوّة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard