قوى الأمن تزيل خيم المعتصمين في ساحتي الشهداء ورياض الصلح... وإشكال كبير (صور وفيديو)

27 آذار 2020 | 19:04

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

إحراق دواليب احتجاجاً (نبيل إسماعيل).

بينما كانت القوى الأمنية تحاول إزالة الخيم التابعة للمتظاهرين في وسط بيروت، وقع إشكال بينهم وبين عدد من المتظاهرين الذين عمدوا إلى إشعال النار في الإطارات احتجاجاً على هذه الخطوة، كما تُظهر عدسة الزميل نبيل إسماعيل.

وقبل بدء القوى الأمنية عملية ازالة الخيم من ساحتي رياض الصلح والشهداء، سجلت اعتقالات في صفوف المعتصمين المحتجين. وشهد المكان انتشاراً للجيش خلال تنفيذ العملية، وتزامناً مع دخول قرار حظر التجول الذي أقره مجلس الوزراء حيز التنفيذ.

واتهم المحتجون السلطة باستغلال اجراءات الحد من انتشار كورونا للانقضاض على الخيم وإزالتها بعد أن عجزت خلال محاولات سابقة، مؤكدين على اتباعهم الاجراءات الوقائية اللازمة.

في المقابل، ترفض وزارة الداخلية هذه الرواية مؤكدة على تطبيقها القوانين.

وفي السياق، استنكرت لجنة المحامين للدفاع عن المتظاهرين قيام الأجهزة الأمنية ليل الجمعة 27/3/2020 بازالة وتدمير خيم الاعتصام الدائم في ساحة الشهداء ومحاولة توقيف عدد من المعتصمين، وذلك لسببين:

- إن قرار رئيس الحكومة بتاريخ 26/3/2020 بمنع "الخروج والولوج إلى الشوارع والطرقات" بعد الساعة ٧ ليلًا لا ينطبق على المعتصمين المتواجدين في الساحات العامة بشكل دائم،

- وعلى فرض انطباقه، إن السلطات لم تنذر المعتصمين مسبقاً لكي يتمكنوا من الانتقال إلى أماكن سكنهم ولم تمكنهم من أخذ أغراضهم الخاصة وتعرضهم لخطر التوقيف عند الانتقال بعد الساعة ٧ ليلًا.

وطالبت وزارة الداخلية بوقف هذا الاعتداء على المعتصمين وبعدم استخدام القوة والقمع بشكل غير مبرر وغير متناسب وبموجب قرارات مبهمة وغير واضحة.

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

(نبيل إسماعيل).

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard