أيّ خيارات أمام بوتين لمفاقمة جراح الغرب بسبب "كورونا"؟

27 آذار 2020 | 16:55

المصدر: "النهار"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرتدي بزة واقية من الفيروسات لحظة دخوله قاعة مستشفى لتفقد مرضى بفيروس "كورونا" خارج موسكو، 24 آذار 2020 - "أ ب"

بما أنّ روسيا تُتّهم، إلى جانب الصين، بمحاولة تغيير النظام العالميّ، تقدّم جائحة "كورونا" فرصة للروس لتوجيه المزيد من السهام إلى هذا النظام إذا كانت هذه الفرضيّة صحيحة. لغاية اليوم، تعدّ روسيا من الدول الأقلّ تعرّضاً لانتشار الفيروس مع إصابة 1036 شخصاً ووفاة ثلاثة مواطنين. 

تحدّياتبمجاورة روسيا للصين وتشاركهما أكثر من 4 آلاف كيلومتر من الحدود، ,ومع العلاقات التنمويّة والتجاريّة المتبادلة، لا يمكن إغفال حجم التحدّي المفروض على موسكو لتفادي توسّع انتشار "كورونا" في البلاد.
فثلثا الواردات العسكريّة الصينيّة مصدره روسيا. كذلك، أمّنت البنوك الصينيّة قسماً كبيراً من تمويل مشروع استخراج الغاز الروسيّ من شبه جزيرة يامال. وكانت روسيا تعاني للحصول على التمويل بسبب العقوبات الغربيّة. وتستثمر بيجينغ في عدد من خطوط السكك الحديديّة كتلك الواصلة بين مدينتي أرخنجلسك (شمال) ومورمانسك (شمال غرب روسيا) لتسهيل تصدير البضائع الروسيّة إلى العالم، أو في الخطوط الترانس-سيبيريّة وغيرها. كذلك، يدخل سنويّاً ملايين السيّاح الصينيّين إلى روسيا عبر بوابة منجولي-وبيانجيانجن، والأخيرة بلدة روسيّة مختلطة تضمّ الكثير من ذوي الأصول الصينيّة.
لا تزال موسكو تبلي بلاء حسناً في مجال ضبط تفشّي الفيروس. إذا واصل الكرملين تحكّمه بالوباء فسيكون بإمكانه الترويج لطريقة حكمه على أنّها الأنجح في مواجهة الكوارث الطبيعيّة أو أقلّه الأوبئة، بالمقارنة مع الأنظمة الغربيّة. آثار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard