خطة "حزب الله" في الحرب على كورونا: المقاومة المجتمعية

26 آذار 2020 | 16:26

المصدر: "النهار"

سيارات إسعاف تابعة للهئية الصحية لـ"حزب الله".

في الإطلالة الأخيرة للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله كانت أزمة فيروس كورونا حاضرة في كلامه، حيث أعلن عن تطوع نحو 20 ألف عنصر ومسعف من الحزب لمواجهة الفيروس. وأطلق على ذلك "الحرب العالمية ضد كورونا". لم تمضِ ساعات، إلا وبدأت الخطوات التنفيذية تظهر على الأرض. فما أبرز ما تتضمنه تلك الخطة وكيف يتجاوب المواطنون معها؟زائر البلدات الجنوبية والبقاعية وكذلك الضاحية الجنوبية، يلفته الالتزام شبه التام بالقرارات والإجراءات الحكومية لمواجهة فيروس كورونا، بعد وصول أعداد المصابين في لبنان إلى 368، ومع تسجيل معدل وسطي يصل إلى 30 مصاباً في اليوم الواحد.
"حجر طوعي وإقفال المؤسسات" تكليف شرعي مستتر أصدره "حزب الله" بعد انتشار فيروس كورونا. "أيها المواطنون التزموا منازلكم ولا تخرجوا منها إلا في الحالات الضرورية، وإن نقل العدوى أو التستّر عن الإصابة بالفيروس محرم شرعياً".
هي خلاصة التحذيرات التي تطلقها سيارات تابعة لـ"حزب الله" في المناطق اللبنانية، وتجول على مدار الساعة شوارع البلدات الجنوبية والبقاعية والضاحية الجنوبية. إلى ذلك تطلق دعوات للتكافل والتضامن الاجتماعي بهدف مساعدة المحتاجين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard