جدل البروفيسور راوول يتصاعد... "الكلوروكين" أمل أم وهم؟

24 آذار 2020 | 11:57

المصدر: باريس-"النهار"

  • المصدر: باريس-"النهار"

ديديه راولت. الصورة عن La provence.

حقائق البروفيسور ديديه راوول، واختلاف النظرة بين الاختصاصيين الفرنسيين حول كيفية محاربة وباء كورونا الذي يؤدّي في فرنسا إلى زيادة عدد المصابين، خلّق جدلاً عقيماً ومخاوف من أسبوع حاسم في تفشي هذا الوباء. فيما تدرس السلطات الفرنسية إمكانية تشديد حالة الحجر الصحي وتمديدها، وإجراء فحوصات أولية.

إقرأ أيضاً: خاص "النهار"- 3 أطباء يشرحون عن "دواء كورونا" الذي يدعم ترامب مساره... وتحذير هام لكم

لم يمضِ البروفيسور الفرنسي رئيس المركز الطبي للأوبئة في مدينة مرسيليا، ديدييه راوول، وقتًا طويلاً قبل نشر كتاب حول هذا الوباء، وهو عضو في تجمع الأخصائيين الذين يستشيرهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن محاربة تفشي وباء كورونا في فرنسا. كما أن عرضه أدوية لمحاربة هذا الوباء أثار جدلاً على المستوى الوطني، واسمه الآن على شفاه الجميع. والحلّ الذي عرضه للقضاء على الفيروس التاجي هو موضع اهتمام العديد من الدول الأجنبية على رأسها الولايات المتحدة الأميركية.

في كتاب سينشره هذا الأسبوع ويصدر عن دار ميشيل لافون، يقدّم هذا الطبيب المثير للجدل حديثًا شاملاً حول هذا الوباء. فيستحضر أمراضاً خطيرة أخرى ذات احتمالية عالية للقلق، مثل الكوليرا أو التيفوس. ويسعى جاهدًا لفهم وشرح سبب عدم أخذ السلطات الصحية الفرنسية في الاعتبار طريقته في فهم السؤال. وأخيرًا، يلقي نظرة فلسفية وسياسية تقريبًا على مجتمعنا، وعلى وجه التحديد، كما يشير في العنوان الفرعي، إلى "الأخطار الحقيقية" التي تنتظره و"الإنذارات الكاذبة" التي تشوّه الواقع.

حول الكلوروكين

يَذكُر  راوول أنه "على الرغم من كل هذه "الدراما" المتتالية حول فيروسات الجهاز التنفسي الجديدة، فإن الوفيات الناجمة عن التهابات الجهاز التنفسي تستمر في الانخفاض". ووفقًا للمعلومات المتوافرة لديه، "فإن التهابات الجهاز التنفسي البكتيرية والفيروسية التي كانت تشكل في الأصل ٥،٤ ملايين حالة وفاة قبل ثلاثين عامًا، تقتل حاليًا ٢،٦ مليوني شخص، وهو انخفاض مذهل، بسبب تحسن الظروف الصحية، واستخدام المضادات الحيوية، ما يجعل من الممكن تقليل العدوى الفائقة المميتة بواسطة التطعيم ضد الأمراض الرئوية عند الأطفال الصغار جدًا (والذي يحمي أيضًا كبار السن)". في النهاية، يعترف بأن هذه الدراما المتتالية رافقت زيادة كبيرة في متوسط العمر المتوقع.

بالنسبة إليه، "كانت سرعة رد فعل الصينيين في إدارة الأوبئة، مذهلة، لا سيما في تقييمها للجزيئات المضادة للعدوى. لقد تمكنوا من إثبات أن "الكلوروكين"، أحد أكثر الأدوية الموصوفة والأبسط في العالم، قد تكون أفضل علاج للفيروسات التاجية وأفضل وسيلة للوقاية، ما يجعلها واحدة من أبسط التهابات الجهاز التنفسي للوقاية والعلاج".

الفيروس التاجي الصيني

الفيروس التاجي الصيني، ظهر في كانون الأول الماضي في ووهان، حيث تم تسليط الضوء على وباء الالتهاب الرئوي. ويعود إلى الاستراتيجية الصينية منذ وباء السارس، والتي مكّنتهم من اكتشاف هذا الفيروس، واختبار حساسيته لمضادات العدوى وتطوير تقنيات التشخيص في وقت قياسي. وأدى وصف هذا الفيروس الجديد من قبل الصين، إلى هستيريا عالمية على الرغم من أنه تمّ التعرف بسرعة كبيرة إلى أن معدل الوفيات كان أقل مما أعلن في البداية.

وكذلك فيروس كورونا...

ويَعتبر راوول أنه "تم ترجيح معدل الوفيات الأولية المرتفع بسرعة عن طريق إجراء اختبارات تشخيصية، كما هو الحال في كل مرة. وتبدو الحالات الأولى مميتة لأنه لا يتم اختبار سوى الأشكال الخطيرة للغاية، ومع توسع التشخيص، تستمر نسبة الوفيات في الانخفاض. وهكذا، حتى كانون الثاني ٢٠٢٠، كانت جميع الوفيات في البرّ الرئيسي للصين، فشكلت الوفيات في منطقة ووهان ٥،٦٪، وخارج هذه المنطقة، كانت أقل من ٠،٥ ٪. هذا يعني أنه من المحتمل أن يصل إلى معدل الوفيات من الأنفلونزا، والذي يبلغ حوالي ٠،١٪".

وفي ما يتعلق بالعدوى، ويتم تعريفها بعدد الأشخاص المصابين بهذا المرض، يَعتبر أنها "طريقة لتحويل الظواهر المعقدة للغاية إلى رياضيات غير واضحة أبداً، من بين أسباب انتقال العدوى بين البشر، ولكن ليس كل البشر ينقلون المرض بالطريقة نفسها. البعض "منتشرون"؛ الأطفال أكثر تلوثًا، لكنهم أقل مرضًا؛ كبار السن أكثر حساسية، ولكن أقل تلوثًا، باستثناء من يعانون من ضعف المناعة؛ الذين لديهم مضاعفات فيروسية يمكن أن تكون أكبر، يصرّ أحد زملائي على أن أحد الاختلافات بين السلوك في الصين والسلوك الأوروبي هو السبب".

وبالتالي قد لا يكون هذا الوضع الوبائي مستنسخًا خارج الصين. إن الأمراض الوبائية هي أمراض النظام البيئي. إنها مفاهيم مثيرة للاهتمام ولكنها تعود إلى القرن التاسع عشر. هناك تباين في الميكروبات، وعدد الميكروبات، وطريقة الانتقال، حتى في الأمراض التي تنتقل من شخص لآخر. وهذا يعني أنه لا يمكننا توسيع نطاق وبائيات ما نراه في مكان واحد لبقية العالم.

التاريخ الطويل للفيروسات التاجية

بنظر راوول، إن الفيروسات التاجية (من كورونا اللاتينية) هي مجموعة كبيرة جدًا من الفيروسات التي تدين باسمها لحقيقة أنها تمتلك تاجًا. هذه فيروسات شائعة جدًا تصيب الطيور، وبعضها ينتقل من شخص لآخر. هذه الأخيرة متكررة، وتقتل من وقت لآخر، ولكن يتم تجاهلها تمامًا من قبل الصحافة ومعظم السلطات الصحية في العالم. وهو أمر غريب حقًا، لأن الفيروسات التاجية هي السبب الثالث لعدوى الجهاز التنفسي الفيروسية. تتميّز هذه الفيروسات بأنها أكبر فيروسات الحمض النووي الريبي، وبالتالي فهي تظهر طفرات متكررة. هذه هي الفيروسات التي عُرفت منذ فترة طويلة بأنها تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي - خاصة التهاب الشعب الهوائية - والإسهال.

مثلاً: تم عزل الفيروس التاجي الصيني في عام ٢٠١٩، كما رأينا. ظل السارس محصورًا بشكل أساسي في الشرق الأقصى.

ويشير إلى أنه يجب أن يذكّرنا هذا بعدم التناسب بين المخاطر المعلنة والمخاطر الحقيقية وخطر التنبؤات المقلقة. وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن نوبات الحمى هذه كانت ستؤدي ببعض الدول، بما في ذلك الصين، إلى تركيب بوابات للكشف على درجة الحرارة لاختبار المرضى المصابين بالحمى لمنعهم من نقل المرض في البلاد.

لن يغيّر الفيروس التاجي الصيني إحصائيات الوفيات الفرنسية أو العالمية. هناك عدة عناصر في هذا التناقض بين الواقع والضوضاء: الخوف من الأمراض الجديدة، والاهتمام بالمختبرات التي تبيع الأدوية المضادة للفيروسات، والاهتمام بمن ينتج اللقاحات كإجراء وقائي على الرغم من أنه من غير المعروف ما إذا كان المرض سيظل موجودًا في غضون عام. "لقد تم تصنيف أحد مقاطع الفيديو الخاصة بي مؤقتًا على أنها "أخبار وهميّة" من قبل كاتب في صحيفة "لوموند" وكذلك من قبل وزارة الصحة. كنت قد نشرت معلومات من السلطات الصينية حول استخدام دواء تحدثت عنه بالفعل وأعرفه جيدًا (الكلوروكين ومشتقاته من هيدروكسي كلوروكين)، عن فعاليته في الدراسات الأولية على ١٠٠ حالة، فأثار هذا ردود فعل عنيفة، هناك 20 فيروسًا مرتبطًا بالتهابات الجهاز التنفسي المنتشرة في جميع أنحاء العالم. ربما سيصبح الفيروس التاجي الصيني الحادي والعشرين، لا أكثر ولا أقل خطورة، ربما سيختفي مؤقتًا أو نهائيًا، ربما سيظل محصورًا على نظام بيئي معين".

الخوف من الموت

وفق راوول، "إن حالة الأوبئة والأوبئة الزائفة الحالية تعكس مخاوف من الأوبئة الطبيعية.

في مجتمعاتنا، هناك أدوار مختلفة: دور أولئك الذين يقومون بالبحث أو اكتشاف الأشياء، ودور أولئك الذين يديرون، ودور أولئك الذين ينقلون المعلومات. مع تسارع الوقت الذي نراه في كل من المعلومات والإدارة، هناك المزيد والمزيد من الخلط بين سلطة اتخاذ القرار والسلطة التنفيذية والسلطة الرابعة، سلطة الصحافة. ومع ذلك، إذا كان من الطبيعي للصحافة أن تدق ناقوس الخطر، فليس من الطبيعي بالنسبة للأشخاص الذين يقودون (السياسيون)، أن يكونوا من الطبيعة نفسها، وأن يكون لديهم النوع نفسه من التفاعل. تتطلب الإدارة أخذ الوقت وبالتالي فإن الفصل التام بين الواقع الذي يمكن ملاحظته والواقع المبلَّغ عنه هو مشكلة أصبحت كبيرة. إنه تضخيم أقل وأقل، ولكنه تشويه للواقع".

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard