التقرير الأسبوعي لبنك عوده: سندات لبنان في هبوط بعد "التعثر" وتدهور الأسواق الناشئة إثر كورونا

20 آذار 2020 | 14:43

بنك عوده.

وسط تدابير جديدة اتخذتها المصارف اللبنانية لتنفيذ العمليات الضرورية والطارئة بناء لقرار الحكومة اللبنانية وتوصيات جمعية المصارف في لبنان، وعلى وقع خفض مؤسسة التصنيف العالمية "فيتش" تصنيف لبنان الائتماني إلى “Restricted Default” بعد خفض من قبل "ستاندرد أند بورز" إلى “Selective Default” في الأسبوع السابق، وفي ظل هبوط أسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة وسط مخاوف متنامية من تداعيات تفشي كورونا على الاقتصاد العالمي والأسواق المالية العالمية، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هبوطاً في الأسعار في سوق سندات الأوروبوند اللبنانية، كما واصلت الأسعار في سوق الأسهم مسلكها التنازلي، وسجلت سوق الصيرفة انخفاضاً في سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار نحو نهاية الأسبوع، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، واصلت سندات الأوروبوند اللبنانية مسلكها التراجعي بعد إعلان الحكومة اللبنانية تعليق دفع الديون في الأسبوع السابق وإثر خفض تصنيف لبنان إلى "متعثر" من قبل مؤسسات التصنيف العالمية، ووسط هبوط حاد في أسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة الأخرى، حيث بلغت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية حدود دنيا في محيط 15 سنت للدولار. وعلى صعيد سوق الأسهم، استمر تراجع الأسعار في بورصة بيروت بنسبة 2.4% أسبوعياً، في حين بقيت أحجام التداول خفيفة. وفي ما يخص سوق تداول العملات، تراوح سعر صرف الليرة مقابل الدولار في السوق الموازية في نهاية الأسبوع بين 2650 ل.ل. و2750 ل.ل.

الأسواق

في سوق النقد: تراوح معدل الفائدة من يوم إلى يوم بين 30% و100% خلال هذا الأسبوع، ليعود فيقفل على 30% يوم الجمعة في ظل تراجع الطلب على السيولة بالليرة اللبنانية في نهاية الأسبوع. هذا وقد أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 5 آذار 2020 أن الودائع المصرفية المقيمة سجلت تقلصاً مقداره 1242 مليار ليرة. ويعزى هذا التقلص إلى هبوط الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 996 مليار ليرة وسط انخفاض في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 856 مليار ليرة وتراجع في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 140 مليار ليرة، كما تقلصت الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 246 مليار ليرة (أي ما يعادل 163 مليون دولار). في هذا السياق، سجلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م4) تقلصاً مقداره 571 مليار ليرة وسط ارتفاع في حجم النقد المتداول بقيمة 644 مليار ليرة وزيادة في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 27 مليار ليرة.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 19 آذار 2020، أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 5.30%) وفئة السنة (بمردود 6.50%) وفئة الخمس سنوات (بمردود 8.0%). في موازاة ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 12 آذار 2020 اكتتابات بقيمة 462 مليار ليرة توزعت بين 7 مليار ليرة في فئة الستة أشهر (بمردود 5.85%) و7 مليار ليرة في فئة السنتين (بمردود 7.0%) و448 مليار ليرة في فئة العشر سنوات (بمردود 10.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 360 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي أسبوعي بنحو 102 مليار ليرة.

في سوق القطع: بينما حصرت المصارف اللبنانية نشاطها لتنفيذ العمليات الضرورية والطارئة للشركات بناء لقرار الحكومة وتوصيات جمعية المصارف للحدج من انتشار كورونا، تراوح سعر صرف الدولار في السوق الموازية بين 2650 ل.ل. للشراء 2750 ل.ل. للمبيع في ظل استمرار التخبط حول مشروع قانون كابيتال كونترول. في موازاة لك، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية المنتهية في 15 آذار 2020 أن الموجودات الخارجية لدى المركزي تراجعت قليلاً بقيمة 42 مليون دولار في النصف الأول من آذار لتبلغ زهاء 35.75 مليار دولار في منتصف الشهر. وإذا استثنينا محفظة مصرف لبنان لسندات الأوروبوند المقدرة بنحو 5.35 مليار دولار والتسليفات التي قدمها المركزي للمصارف اللبنانية بقيمة 8.5 مليار دولار، تصل الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان إلى نحو 22 مليار دولار في منتصف آذار 2020.

في سوق الأسهم: سلكت بورصة بيروت مسلكاً تنازلياً هذا الأسبوع، كما يستدل من خلال تراجع مؤشر الأسعار بنسبة 2.4%. فمن أصل 6 أسهم تم تداولها، تراجعت أسعار خمسة أسهم، بينما ظل سعر سهم واحد مستقراً. وقد قادت أسهم "بنك لبنان والمهجر العادية" الأسعار نزولاً حيث هبطت بنسبة 17.8% لتقفل على 3.15 دولار. وانخفضت أسعار أسهم "بنك عوده العادية بنسبة 9.6% إلى 1.50 دولار. وبقيت أسعار أسهم "بنك بيبلوس العادية" مستقرة عند 0.90 دولار. وفي ما يخص أسهم سوليدير، تراجعت أسعار أسهم "سوليدير أ وب" بنسبة 0.1% لكل منهما ليقفل كل منهما على 8.99 دولار. وفي ما يخص الأسهم الصناعية، تراجع سعر سهم "الإسمنت الأبيض اسمي" بنسبة 5.2% إلى 2.75 دولار. هذا وقد بلغت قيمة التداول الاسمية 2.5 مليون دولار هذا الأسبوع مقابل 7.2 مليون دولار في الأسبوع السابق، علماً أن أسهم "سوليدير" استحوذت على 80.0% من النشاط، تلتها الأسهم المصرفية بنسبة 19.8% فالأسهم الصناعية بنسبة 0.2%.

في سوق سندات الأوروبوند: واصلت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية مسلكها التراجعي هذا الأسبوع بعد إعلان الحكومية اللبنانية في السابع من آذار 2020 تعليق دفع الديون المستحقة والبدء بالمفاوضات مع الدائنين وإثر خفض التصنيف الائتماني للبنان إلى “SD” من قبل "ستاندرد أند بورز" و“RD” من قبل "فيتش"، فيما اتبعت المنحى التنازلي لأسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة الأخرى وسط مخاوف متنامية من تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي والأسواق المالية العالمية (كما يستدل من خلال اتساع هوامش JP Morgan EMBIG Z-spread بنسبة 30%). في التفاصيل، تراوحت أسعار سندات الدين السيادية اللبنانية التي تستحق بين العام 2020 والعام 2037 بين 12 سنت للدولار الواحد و15.5 سنت للدولار الواحد. في هذا السياق، قفز متوسط المردود المثقل من 153% في نهاية الأسبوع السابق إلى 275% في نهاية هذا الأسبوع، علماً أن المردود على سندات الأوروبوند اللبنانية التي تستحق في 14 نيسان 2020 بقيمة 700 مليون دولار بلغ 7372% في نهاية هذا الأسبوع.

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard