"النهار" في محل بيع هواتف مصريّ... معقّمات وكفوف و"الخطر داهم" (صور وفيديو)

20 آذار 2020 | 17:43

المصدر: "النهار"

محمد سراج.

أثّر تفشي فيروس #كورونا في مصر على مظاهر الحياة، ولأن الخبراء أكدوا أن الفيروس يسهل تواجده على الأسطح لا سيما الهواتف المحمولة، عدة أيام، ما يتطلّب تعقيم سطح الهواتف كل فترة، إذ يعمل تطهير الأسطح على القضاء على ما يقرب من مليون جزيء فيروسي واختصار العدد المتبقي منها إلى 100 جزيء، أي إن خطر العدوى يتراجع بشكل كبير... التقت "النهار" أحد العاملين في محل لبيع وصيانة الهواتف الخليوية بمنطقة جسر السويس بالقاهرة للتعرف إلى كيفية التعامل وحجم البيع في ظل الظروف السائدة.

يقول محمد سراج محمد (25 عاماً) لـ"النهار": "نتعامل مع الوضع الراهن بأسلوب (الوقاية خير من العلاج)، فخلال عملي بالمحل أرتدي الكفوف دائماً وزجاجة الكحول الإيثيلي بجانبي، أستخدمها في تطهير كل جهاز موبايل أعمل عليه قبل البحث عن جراب أو غلاف على سطحه، أو سماعة مناسبة له أو حتى صيانته، إذ أمسحه أولاً بمنديل عادي ثم بالكحول نسبة تركيزه 70%".

محمد سراج.

تابع: "نعمل بشكل طبيعي، حيث نفتح المحل من بعد الظهر وحتى الحادية عشرة مساء، وبالطبع نسبة الإقبال قلّت عن السابق كثيراً بسبب الخوف من تفشّي الفيروس، فنسبة كبيرة تجلس في المنزل والزحام يكون أكثر في السوبر ماركت ومحلات البقالة وبيع السلع الغذائية، ولكننا لن نجلس في البيت لأن هذا أكل عيشنا وننتظر طول اليوم زبائن تُعدّ على أصابع اليد".

وأضاف: "أي زبون يأتي للمحل نعقّم يديه بالكحول قبل التعامل معه، كما نحرص على تطهير المحل أكثر من مرة في اليوم بالديتول والكحول والكلور، وأستخدم خمسة كفوف في اليوم، وهناك واحد مخصص لتناول الطعام، وآخر للعمل والتعامل مع الموبايلات، وإذا تلف أستخدم بدلاً منه".

محمد سراج.

وأوضح: "نتمنى أن يلتزم الجميع في مصر بالتعليمات، وأن يجلس الناس في منازلهم ولا يخرجون إلا للضرورة القصوى لمنع انتشار المرض والسيطرة عليه مثلما فعلت الصين التي قامت بعمل عزل لمدة ثلاثة شهور حتى تمكنت من السيطرة على انتشاره إلى حين اكتشاف علاج له ونعود لحياتنا الطبيعية".

وأضاف البائع: "هناك بعض الزبائن يسخرون عندما يجدون الكفوف والكحول والتعقيم المستمر ويتعاملون مع الموقف باستهانة كبيرة، غير مدركين خطورة الموقف الذي نعيش فيه، ولكنّنا نمارس دورنا ونحاول نشر التوعية وننصح الزبائن بتعقيم أسطح الهواتف كل فترة".

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard