جعجع إلى الهجوم... وخطاب المعارضة يتطوّر

17 آذار 2020 | 19:58

المصدر: "النهار"

الدكتور جعجع (تصوير الدو ايوب)

شكّلت مواقف رئيس حزب "القوّات اللبنانية" سمير جعجع حدثاً لافتاً حرّك الرمال السياسيّة الرّاكدة في البلاد وزعزع رتابة الحكومة. لم يأتِ إعلاء السقف الخطابيّ محض صدفة. في المعلومات، أن مرحلة تطوّر خطاب المعارضة انطلقت. وتُرسم هذه المرحلة مع خطب ومواقف أكثر حزماً وحديّة، ستتظهّر في القابل من الأيام. يأتي ذلك لاعتبارات عدّة، رُسمت آخر فصولها بمحاولة "حزب الله" الانقضاض على النظام المصرفيّ اللبنانيّ. يهاجم جعجع بأكثر من سيف. في المضمار السياسيّ كما الاقتصاديّ والصحيّ. وأتى وقع ملاحظاته الصحيّة، الأقوى. وعندما يُسأل المعنيّون عن الأسباب التي أدّت بجعجع إلى توسيع رقعة الهجوم إلى مضامير مختلفة، تأتي الإجابة بأنّ الملاحظات التي سطّرها في شأن قضية "الكورونا" صحيّة غير سياسيّة ومنبثقة من "نصيحة حكيم". تبدي المجالس "القواتية" خشية كبيرة من مجهولٍ يطلّ برأسه بعد تعليق دفع سندات "الأوروبوندز" ودخول البلاد في أتون التخلّف غير المنظّم. لا تزال الحكومة في موقع المتباطئ. ويدق الخطر على الأبواب مع استكمال فصول إفلاس لبنان وإغراقه أكثر في المستنقع الايرانيّ عبر تمزيق الهوية المصرفية والإطباق على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard