بطاقة رماديّة لـ"الصندوق"... وشروط حمراء على "حزب الله"؟

15 آذار 2020 | 22:14

المصدر: "النهار"

من احتفالات "حزب الله"

ليس بيت القصيد في موافقة "حزب الله" المشروطة على الاحتكام إلى صندوق النقد الدولي. لم تحمل مواقف الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله أيّ منعطفات مفاجئة، بل متوقّعة في زمن "الحزب" المأزوم. كان للخطاب أن أنزل مواقف قادة "حزب الله" عن شجرة التصعيد والرفض الفوقيّ لـ"الصندوق"، وأن قدّم بطاقة رماديّة اللون للحكومة اللبنانيّة يُتيح لها التقدّم درجة اضافية في علاقتها مع "الصندوق"، بعدما كان بارك "دُبلة" التعارف بينهما تحت سقف المشورة التقنيّة. يكمن العنصر الذي يستدعي التوقّف عنده في المقاربة التي اعتمدها نصرالله في تصويره مشهدية التعاون مع المنظمات الدولية من عدمه. استطرد أمثلة مغلّفة بطابع شروط سياسيّة يرفضها. وعرّج على شروط اقتصادية قد تطرح، منها زيادة الضريبة على القيمة المضافة، فرفضها. ويبقى أبرز معطى يستدعي التوقّف عنده في ترحيبه بإصلاحات يمكن أن تكتب على جدول الشروط. أوقعت هذه المعادلة نصرالله في تناقضات. لا بدّ من الإضاءة على أن ليس من مهام صندوق النقد تسطير شروط سياسيّة، اذا ما فرضت (فرضاً) تأتي من دول مانحة مؤثّرة للموافقة على دعم البرنامج الاقتصاديّ، أمّا شروط "الصندوق" فاقتصادية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard