لماذا حيّد دياب "حزب الله" عن مسؤوليّة الانهيار؟

10 آذار 2020 | 19:45

المصدر: "النهار"

مناصرون يتابعون خطاب نصرالله (أرشيفية - أ ب).

في أكثر من محطّة، عزف رئيس الحكومة حسان دياب لحنه الخطابيّ على معزوفة تحميل فئة من الطبقة السياسية الحاكمة مسؤولية مآلات الأزمة الاقتصادية والمالية في البلاد: "سياسات أورثت بلداً مثقلاً بالأعباء الكثيرة، ومن بين أهمها تراكم الديون وفوائدها". لم يبادر دياب، ولو غمزاً، إلى التوقّف عند مسؤولية "حزب الله" عن الانهيار. هو ينظر في مرآته الحكوميّة على أنّه يمثّل الانتفاضة، لكنّه لم يردّد يوماً عبارة "كلّن يعني كلّن". طبعاً، الحكومة مطالَبة دولياً بإثبات ذاتها من منطلق عمليّ على أنّها مستقلّة، لكنّ خطب دياب تظهره في خانة رئيس ليس في مقدوره اثبات استقلاليّته شفهياً على الأقلّ، في رؤية معارضين. وغاب عن ظنّه أنّ عزف الكمان والغناء الشاعريّ تحت شبابيك الدول العربية، يحتاج على الأقلّ إلى اثبات عاطفة التقدير عبر درء ارتدادات سلوك "حزب الله" اقليمياً.لا تبديل في النظرة العربية والدولية تجاه الحكومة اللبنانية. في المعلومات أن نتائج الجولات الخارجية لساسة لبنانيين، تأتي بانطباعات صريحة: لا مساعدات يمكن أحداً تقديمها من دون تبديل سياسي واضح في نهج "حزب الله" المعتمد على مستويات ثلاثة: داخليّ وإقليميّ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard