"التيار الوطنيّ الحرّ": سلعاتا في مقابل الزهراني

9 آذار 2020 | 20:42

المصدر: "النهار"

باسيل (أرشيفية).

بخلاف التوصيفات التي تصوّره في خانة الشريك الحكوميّ، يُشدّد "التيار الوطنيّ الحرّ" على تموضعه خارج السرايا، في موقع المراقب المتأني لأعمال مجلس الوزراء. من بعيد، يرصد التطوّرات ليبني على الشيء مقتضاه. الهدوء بالنسبة اليه، لا يعني الصمت أو الانكفاء عن المسرح السياسيّ.في المشهدية المتداولة في مجالسه، يشدّد "التيار" على أنّ خطّة الكهرباء التي أعدّها وزراؤه المتعاقبون مدى سنوات، كانت قد ارتكزت منذ ولاية رئيس "التيار" النائب جبران باسيل في وزارة الطاقة والمياه، على قاعدة بناء محطّة واحدة على الشاطئ اللبنانيّ لاستقبال بواخر الغاز المضغوط وتحويله الى غاز سائل من شأنه أن يُستخدم في توليد الطاقة الكهربائية بكلفة مخفوضة وعلى نحوٍ نظيف بيئياً، على أن يُوزّع على المؤسّسات والمصانع والشركات باعتباره طاقة غير مكلفة.
على المسوّدة التنفيذيّة للخطّة، كان لا بدّ من بناء محطّة واحدة في منطقة البداوي شمالاً. لا تحتاج مساحة البلاد إلى أكثر من محطّة واحدة. في رأي "التيار"، أن عقليّة المحاصصة الطائفيّة والسياسيّة، كانت أصرّت على تلزيم محطّة اضافية لاستقبال الغاز جنوباً في منطقة الزهراني. عندها تحوّلت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard