كورونا ونفط وسياسة في "الإثنين الأسود"

9 آذار 2020 | 17:33

المصدر: "النهار"

بعدما قطع كورونا أوصال العالم وزرع الذعر في جهاته الأربع وأربك القطاعات الصحية، بدأت مفاعيل هذا الفيروس تضرب الاقتصاد العالمي، ولا سيما منه قطاعاته الأكثر هشاشة، بدءاً بسوق النفط التي هوت أسعاره أمس نحو 30 في المئة في وتيرة هي الأسرع منذ 1991، وجرّت معها أسواق المال التي منيت بخسائر كبيرة.

في غضون ساعات، انتقل العالم من أجواء الهلع إلى أزمة كبيرة شكل اجتماع منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبيك" الذي انعقد الجمعة في فيينا شرارة لها، عندما فجر وزير النفط الروسي ألكسندر نوفاك التحالف بين موسكو والرياض الذي يدير منذ ثلاث سنواتالتوازن الدقيق للسوق، الأمر الذي دفع السعودية إلى إشعال "حرب أسعار" تبدو عواقبها وخيمة على الاقتصاد العالمي.وكان كورونا بدأ يمد براثنه الى سوق النفط الهشة أصلاً، وظهرت أولى علامات الأزمة في الصين، بؤرة الوباء التي تشكل المحرك الرئيسي للطلب العالمي على النفط، وتمثل 14 في المئة من حجم الاستهلاك العالمي.  فمع تباطؤ الاقتصاد الصيني والقيود المفروضة على التنقل، تراجع الطلب كثيراً على النفط، وانخفضت الأسعار من 70 دولاراً للبرميل  مطلع كانون الثاني  إلى 50 دولاراً مطلع آذار، قبل أن  تهوى صباح أمس الى مستويات أدنى منذ 2016، بعدما أعلنت شركة "أرامكو" السعودية عزمها على خفض الأسعار، في خطوة تشعل المواجهة بينها وبين موسكو وتهدد باغراق السوق النفطية العائمة بالخام أصلاً. وبلغ سعر برميل خام غرب تكساس 32 دولاراً منتصف النهار،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard