استغلّ غياب والدتها عن المنزل واعتدى عليها... قاصر في غزير ضحية وحش بشريّ

9 آذار 2020 | 16:48

المصدر: "النهار"

اعتداء (تعبيرية).

اعتداء جنسيّ تعرضت له قاصر في غزير، حيث استغلّ شاب (سوري الجنسية) يعمل في محل لبيع الحيوانات، غياب والدة الفتاة عن المنزل، دخل وارتكب جريمته الشنيعه، قبل أن يهدّدها بالقتل فيما لو نطقت وفضحت أمره، إلا أنها أطلعت والدتها التي سارعت وقدمت شكوى ضد المعتدي في فصيلة غزير، ليكشف الطبيب الشرعي عليها في مستشفى سان لويس، حيث أكد في تقريره أنها تعرضت لاعتداء جنسي شاذ حديث مع إمكان تعرضها لاعتداء طبيعي حديث.

جريمة لن يمحوها الزمن

القاصر ابنة الأربعة عشر ربيعاً لبنانية من أمّ تحمل الجنسية الفيليبينة، والدها سافر قبل ثلاث سنوات إلى مصر للعمل، هي الآن في وضع نفسي صعب؛ وبحسب ما قالته والدتها لـ"النهار": "تم توقيف الوحش البشري على الفور، بعكس ما تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي. هو الآن يخضع للتحقيق، فالملف لم يختم بعد، وقد تم تحويل القضية إلى النيابة العامة الاستئنافية، وأنا أطالب بإنزال أشد العقوبات به، كي يدفع ثمن فعلته، فما ارتكبه جريمة نكراء، لن يمحو الزمن ندوبها على ابنتي سواء الجسدية أو النفسية".

حزن كبير

وعن تفاصيل ما حصل، أكدت: "أنا أعمل يومياً منذ الساعة العاشرة صباحاً وحتى منتصف الليل، أي إني خارج المنزل لوقت طويل، وبالتأكيد أن المعتدي يعلم الأمر، استغل ذلك، طرق الباب ودخل مرتكباً ما خطط له، أفرغ غريزته الحيوانية على ابنتي، لم يرأف بضعفها ومحاولاتها منعه من اغتصابها". وختمت: "حزني كبير، في لحظةٍ قلبَ مجرم حياتنا رأساً على عقب، حرق قلبي وقلب ابنتي، أتمنى أن تخرج من الصدمة، وألا يتكرر الأمر مع أي فتاة".

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard