بين مخاطر الصوم وفوائده... ماذا عن البدائل الغذائية؟

25 آذار 2020 | 12:56

المصدر: "النهار"

  • ن.م.
  • المصدر: "النهار"

الصيام (صورة تعبيرية).

يعدّ الصوم إمساكاً عن الطعام والشراب لفترة زمنية محددة بهدف الإيمان أو خسارة الوزن. وخلال هذه الفترة، قد يمتنع الصائم عن تناول اللحوم الحيوانية بمختلف أنواعها من اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك، إضافة إلى مشتقات الحليب على غرار الألبان والأجبان والبيض. ويتم التركيز على الفاكهة، الخضراوات، البقوليات، البزور، والجوز والنشويات. انطلاقاً مما تقدم، شرحت اختصاصية التغذية ملاك دلباني فوائد وأضرار الصيام إضافة إلى بدائله الغذائية. 

ماذا عن المستوى الغذائي؟ 

يتبع الصائم خلال فترة صيامه مجموعة من القواعد والقوانين تختص بالطعام كالامتناع عن أنواع معينة منه. وتالياً، اتباع هذا النمط أثناء الصوم قد يشكّل نظاماً غذائياً خاصاً، إلا أنّه قد ينذر بمضاعفات صحية. ومن الناحية الغذائية، يتناول الصائمون كمية قليلة من الدهون، وتحديداً الدهون المشبعة، والكولسترول، ما يجعله شبيهاً إلى حدّ كبير  بالنظام الغذائي النباتي. 

ما فوائد الصيام؟

أولاً-  خفض مستويات الكولسترول في الدم وحماية القلب والشرايين والسيطرة على مستويات ضغط الدم الطبيعية.

ثانياً- تقوية المناعة نظراً لغناه بمضادات الاكسدة المتنوعة والقوية والتي تحارب الجذور الحرة وتحمي الخلايا. 

ثالثاً- الوقاية من السرطانات وخفض معدلات الاصابة بسرطان البروستات وسرطان القولون. 

رابعاً- المحافظة على وزن الجسم أو الـ BMI أقل. وبالتالي، تقليل خطر الاصابة بزيادة الوزن والسمنة.

خامساً- تقليل كمية الأملاح وزيادة البوتاسيوم من الخضار والفواكه مما يساعد في خفض الاصابة بارتفاع ضغط الدم. 

سادساً- تناول الفواكه والخضراوات يساعد الجسم في عملية الهضم والتخلص من الفضلات. 

أخيراً- يساعد مرضى السكري في تقليل مستويات السكر في الدم لأن النظام الغذائي خلال الصوم  غني بالألياف.

احذر من مخاطرها! 

أولاً- نقص في فيتامين B12 والثيامين والنياسين وفيتامين D.

ثانياً- نقص في الكالسيوم والزنك المهمين لبناء العظام وسلامتها.

ثالثاً- نقص في الحديد وحمض الفوليك، وذلك لأنّ معظم مصادره جيدة الامتصاص هي مصادر حيوانية.

رابعاً- نقص في الريبوفلافين وحمض اللينوليك.

خامساً- نقص في العديد من الأحماض الأمينية التي قد لا تكون مصادرها الأطعمة النباتية.

أخيراً-  تراكم أحماض أمينية معينة في الجسم نتيجة عدم التنويع فيها، والتركيز على نوع محدد فقط ولفترة زمنية طويلة، والتوقف عن تناول البروتين الحيواني قد يؤدي الى تحوّل هذه الأحماض الى دهون تخزن في الجسم.

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard