طوابع بريديّة تحيّة لبيتهوفن مُزخرفة باليد: و"مش حايلّا يد"!

6 آذار 2020 | 15:12

طوابع بريديّة تحيّة لبيتهوفن.

طابع بريدي ونوتات موسيقيّة مُزخرفة بخط اليد. و"مش حايلّا" يد!. "خزّان" الإيجابيّة وُضع بأناقة في مكان ما في القاعة الحميمة والدافئة التي تستقبل الحدث، هذا المساء. بالكاد يمكننا رؤيته. ولكن الإيجابيّة تنساب منه في كل الاتجاهات. و"مش حايلّا" يد. هذه الجَمعة تثير شعوراً بالبهجة. همهمات مُحبّبة توحي بالأمان. إطلالة بهيّة تعكس ثقافة رفيعة. وشراشيب القماش الحريري الذي يحتوي هذه الجَمعة. يحضنها. مشهيّات، مشروبات، وCheers. فضاء متوهّج. وطوابع بريديّة توحي حصاداً وفيراً. إنه حصاد الرُقي. ونوتات موسيقيّة إنسابت من اليد. و"مش حايلّا" يد. 20 طابعاً بريدياً لإلقاء التحيّة على رجل كان من المُتوقّع أن يرحل مُستأذناً "متلو متل غيرو" لولا تلك الشعطة وهذا الطلاء البرتقاليّ النابض بالحياة الذي ارتداه ثوباً إبداعيّاً أدخله الأبديّة. هذا المساء في فندق البستان، كل الأماكن التي يختبئ فيها الفرح على مرأى من الجميع.

من التعاون بين مهرجان البستان الدولي و"ليبان بوست" وُلدت الطوابع البريديّة التي تُطلق ضمن ورقة واحدة وُضعت ضمن ملف. وقد أرفقه الخبير في الموسيقى الكلاسيكيّة جو لطيف معلومات تاريخيّة تُطلعنا على بعض جوانب من رحلة "بيتهوفن" الموسيقيّة التي زرع بواسطتها بزرة التفوّق، فإذا بها تزدهر حتى يومنا هذا. لورا لحود، نائب رئيس المهرجان التنفيذي ترى أن كثراً يعتبرون المهرجان – الحدث الانعكاس الحقيقي للمُقاومة الثقافيّة في لبنان. ورئيس مجلس إدارة "ليبان بوست"، ومديره العام، خليل داود أكد أنه عندما اقترح عليه متحف بيتهوفن ومكتب البريد الوطني في ألمانيا هذا المشروع، كان من المُستحيل تجاهله. والمسؤول عن الطوابع في "ليبان بوست"، خليل شبير، قدّم لأهل الصحافة ملفاً يحتوي على الطوابع البريديّة المُزخرفة بنوتات موسيقيّة أنجزت بخط اليد.

و"مش حايلّا يد"!

Hanadi.dairi@annahar.com.lb

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard