حركة المبادرة الوطنيّة: كسر هيمنة سلاح "حزب الله"

4 آذار 2020 | 20:06

المصدر: "النهار"

حركة المبادرة الوطنية.

لعل أبرز ما يستوجب قيام حركة المبادرة الوطنية 2020، هو رفض الفنادق ومقارّ الندوات، استقبال اجتماعها الأول واحتضانها، في حضور شخصيات من طينة "الصقور" ارتبطت بحقبة الرابع عشر من آذار. قد لا يدرك كثيرون حجم التغلغل السياسي الهادئ المُمتهَن من "حزب الله" في مفاصل الوطن، إلى حدٍّ باتت تشكل وجوه المحور السيادي مصدر متاعب، يروي مواكبون. وفي المعلومات، كان لا بد للقاء من أن ينظَّم في صالة اجتماعات، لكن رفض استقبال المبادرة وعدم القدرة على تأمين مكان لاجتماعها، دفع المنظمين إلى بلورتها من مركز "بوليتيكا" برعاية النائب السابق الدكتور فارس سعيد. تتحلق حول المبادرة مجموعة وجوه معروفة بمعارضتها العلنية لسلاح "حزب الله"، وهي حركة غير مرتبطة بشخص أو فريق. ويعتبر مشاركون في المبادرة أن أبرز مكوناتها تتمثل من وجوه المعارضة الشيعية المشكَّلة من نخبة كتّاب صحافيين وساسة. وُلدت الحركة من رحم فكرة رئيسية: عدم القبول بالرضوخ لمسألة سلاح "حزب الله". اللقاء فكري نخبوي لا يهدف إلى حصد جمهور شعبي، أو اطلاق العنان لمنافسة انتخابية مقبلة. ببساطة، يرى المجتمعون أن ثمة مشكلة أساسية في البلاد، ألا وهي هيمنة سلاح...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard