مهرجان البستان الدولي: بيتهوفن All The Way و"بلا قشرة الواقع المُزعجة"!

3 آذار 2020 | 15:20

المصدر: "النهار"

من العرض، تصوير كريستوفر بعقليني.

قشرة الواقع المُزعجة، "أوف، بلاها هلّق". إلى ملاذ نسيت الحياة أن تُحاكمه أو تُسجّله ضمن حدودها. نحن في مزاج للمُخمليّة ورعشات السعادة العابرة، والحُلم المُطلق الذي تمنحه الموسيقى. فلتتهجّم الملائكة على قشرة الواقع المُزعجة. هل ردّدنا هذه العبارة أكثر من مرّة؟ أوف، أنه فيروس #كورونا وتأثيره الضاغط في قلوبنا من دون شك. "شوّش" أفكارنا، واجتاحت أنيابه فضاءنا. لا بأس. هيا بنا ندخل قاعة إميل بستاني الشاهدة على انقلابات فنيّة عريقة منذ سنوات. هُناك، الجوّ أكثر لطافة. لحظات غير مصوّنة من السعادة الموسيقيّة. السوناتا الكاملة لآلة التشيلو من توقيع لودفيغ فان بيتهوفن... زخّات المطر العنيفة جنحت فجأة فوق التلال، وبريق الظلام انساب. كأنه "مرعوب"! إلى قاعة إميل بستاني حيث الرضا لهُنيهات، و"بلا قشرة الواقع المُزعجة هلّق". العازف الفرنسي غوتييه كابوسون يُغازل التشيلو بأسلوب نبيه، بهيج. يرافقه على البيانو جيروم دوكرو. كلاهما اعتادا زيارة مهرجان البستان الدولي.

قبل ساعات من الحفلة المُقرّرة، أسقط عازف التشيلو صورة له ولدوكرو على حسابه الشخصي في "تويتر"، وهما يضعان القناع الواقي من الأوبئة. هو الذي يعشق التجوّل في مختلف أنحاء العالم ناشراً عشقه للموسيقى الكلاسيكيّة "يميناً وشمالاً". لم يمنعه كورونا من الانسياب عشقاً حول آلة التشيلو التي درسها طفلاً. وأكمل العزف عندما انقطع التيّار الكهربائي فجأة (Welcome To Lebanon). حافظ على انخطافه. والجمهور عبّر بشتّى الطرق عن سعادته بهذه الامسية داخل الملاذ الدافئ. وطالب بعودة كابوسون ودوكرو بعد انتهاء البرنامج المُقرّر للأمسية. كأنه تمسّك بالوهم الجميل الذي تنقله الموسيقى. وهو بالأحرى "مرعوب" من نغمات الواقع المُزدرئة. أوف، "بلاها هلّق".

Hanadi.dairi@annahar.com.lb

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard