"حزب الله" في يوم تشييع ضحايا إدلب: الموت لصندوق النقد!

2 آذار 2020 | 15:18

المصدر: "النهار"

تشييع "حزب الله" لأحد عناصره الذين سقطوا في إدلب أمس الأحد (أب).

آلاف القتلى والجرحى الذين سقطوا في صفوف #حزب_الله منذ تدخله في سوريا بعد العام 2011. لكن الدفعة الأخيرة من قتلى الحزب في المعارك الدائرة في منطقة إدلب فاقت ما عداها من تأثير بسبب شهادات أدلى بها عناصر الحزب من الميدان، وهي كشفت حجم التخلي من الجانب الروسي وانهزام جيش نظام بشار الاسد، مما جعل الحرس الثوري الايراني وأذرعه يقعون تحت رحمة الرد التركي ثأراً لمصرع 33 جندياً تركياً قبل أيام. كيف كانت ردة فعل الحزب على ضحاياه في مجزرة إدلب؟قبل الإجابة عن هذا السؤال، لا بد من التوقف عند الرصاص الغزير الذي رافق تشييع خمسة من عناصر الحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت يوم السبت الماضي. ويقول سكان المنطقة، إنها المرة الأولى منذ عامين التي تعود فيها عادة إطلاق النار الى مناسبات الحزب بعدما تدخّل الامين العام السيد حسن نصرالله شخصياً للتوقف عن إطلاق النار. لكن هذا التوقف انتهى بالأمس، الأمر رأى فيه هؤلاء السكان تنفيساً لغضب في بيئة الحزب مما وقع في شمالي غرب سوريا.
اعتاد "حزب الله" طويلاً منذ تأسيسه في مطلع الثمانينات من القرن الماضي أن يتولى تسجيل شهادات لعناصره الذين يستعد الحزب لإرسالهم في عمليات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard