قمة مبكرة بين ليفربول وتشيلسي في كأس إنكلترا

3 آذار 2020 | 11:19

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

كلوب (أ ب).

يتطلع #ليفربول لوضع خيبة تعرضه للخسارة الأولى في الدوري الإنكليزي هذا الموسم خلفه وإبقاء آماله حية في تحقيق الثلاثية التاريخية (الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا) من بوابة كأس إنكلترا، إلا أنه سيصطدم بعقبة مضيفه تشيلسي، عندما يلتقيان في الدور الخامس، الثلثاء، على ملعب "ستامفورد بريدج" في العاصمة لندن.

ومني ليفربول السبت بهزيمته الأولى في الدوري المحلي هذا الموسم والأولى بعد 44 مباراة، عندما سقط بطريقة مفاجئة بثلاثية نظيفة امام مضيفه واتفورد الذي يصارع للبقاء في دوري الاضواء، حيث كانت الخسارة الاولى لرجال المدرب الالماني يورغن كلوب في الـ "بريمير ليغ" منذ كانون الثاني 2019، فيما يدخل تشيلسي الى المواجهة بعد تعادل مخيب مع بورنموث.

الا انه من غير المتوقع أن تؤثر هذه الهزيمة على مسعى بطل أوروبا للقبه المحلي الاول منذ 30 عاما، فهو لا يزال يبتعد بفارق 22 نقطة في الصدارة عن مانشستر سيتي الثاني، ورغم أن آماله تبددت في إمكانية تحقيق لقب الـ "بريمير ليغ" من دون أي هزيمة أسوة بأرسنال عام 2004 ورفع الكأس الذهبية، الا ان حلم تحقيق الثلاثية لا يزال قائماً.

يتشارك ليفربول وتشيلسي 15 لقباً في المسابقة الاقدم في عالم كرة القدم، إذ حقق النادي اللندني لقبها في ثماني مناسبات آخرها عام 2018 مقابل 7 لليفربول آخرها عام 2006.

منذ توليه المهمة على رأس الجهاز الفني في ملعب "أنفيلد رود" عام 2015، لم ينجح كلوب في تجاوز هذا الدور مع "الريدز" في حين يطمح لامبارد لتحقيق لقبه الاول كمدرب.

سبق للفريقين أن التقيا 10 مرات في المسابقة، آخرها في نهائي 2012 حيث خرج النادي اللندني فائزا (2-1) بفضل هدفين للعاجي ديدييه دروغبا والبرازيلي راميريس، ويتفوق البلوز في المواحهات المباشرة بستة انتصارات مقابل 4 لليفربول.

وتأتي هذه المباراة في وقت يمر ليفربول في فترة متقلبة سقط خلالها، في ذهاب الدور ثمن النهائي أمام أتلتيكو مدريد الاسباني بهدف نظيف خارج الديار، وحقق انتصارين صعبين أمام نوريتش ووست هام في الدوري، قبل أن يسقط أمام واتفورد.

لذا ستكون مواجهة مهمة على ملعب "ستامفورد بريدج"، لا سيما قبل نحو أسبوع على استضافته أتلتيكو في لقاء الإياب وتجنب خروج مبكر لحامل اللقب من دوري الأبطال، علماً أنه يستضيف بورنموث، في افتتاح المرحلة 29 من الدوري السبت.

بلغ ليفربول الدور الخامس باعتماده بصورة خاصة على اللاعبين الشباب، حيث لم يشرك كلوب النجوم الاساسيين كالمصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه وغيرهما في التشكيلة الاساسية، إذ تغلب على إيفرتون في الدور الثالث قبل أن يتجاوز عقبة شروزبري في الدور الرابع بعد مباراة إعادة، لذا سيترقب الجميع عما إذا سيغير الالماني نهجه أمام خصم قوي كتشيلسي لتفادي هزيمتين متتاليتين في جميع المسابقات للمرة الاولى منذ كانون الثاني 2019.

وإذا كان نادي "الميرسيسايد" يمر بفترة متقلبة، فإن حال البلوز ليست أفضل بكثير، فبعد أن حقق فوزا بنتيجة 2-1 على توتنهام في الدوري في 22 شباط الماضي، تعرض لخسارة قاسية على أرضه أمام بايرن ميونيح الالماني في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال، قبل أن يخرج بتعادل 2-2 أمام المضيف بورنموث نهاية الاسبوع في الدوري.

ورغم أن المباراة ستقام في معقل داره في ستامفورد بريدج، الا أن تشيلسي مني بثماني هزائم في جمع المسابقات على ارضه هذا الموسم، وهو الرصيد الاعلى منذ موسم 1985-1986، وخرج منتصرا في مباراة واحدة من آخر 5 مباريات وفي اثنتين من آخر ثماني.

في أبرز المواجهات الاخرى، يواصل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه بحلوله ضيفاً على شيفيلد ونسداي الاربعاء بعد ثلاثة أيام على تتويجه بطلا لكأس الرابطة المحلية.

حقق سيتي الاحد لقب كأس الرابطة للعام الثالث على التوالي بقيادة المدرب الاسباني بيب غوارديولا بتغلبه في النهائي على أستون فيلا على ملعب ويمبلي في لندن، ويتطلع لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه في كأس الاتحاد التي ظفر بها في 6 مناسبات آخرها العام الماضي.

يمر سيتي بفترة مميزة، فقبل تتويجه الاحد بعد غيابه عن منافسات الدوري، حقق فوزاً غالياً على ريال مدريد الإسباني في معقله على ملعب "سانتياغو" برنابيو بنتيجة 2-1 في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال، ما عزز آماله بإمكانية التتويج بلقب المسابقة القارية الاسمى للمرة الأولى في تاريخه.

ستكون مباراة شيفيلد آخر استعداد لسيتي قبل لقاء جاره وغريمه يونايتد الاحد على ملعب "أولد ترافورد" في "دربي" مانشستر في الدوري المحلي، علماً أن "الشياطين الحمر" يلاقون دربي كاونتي في الدور الخامس من كأس الاتحاد الخميس.

كما ويلتقي ليستر سيتي مع ضيفه برمنغهام وتوتنهام مع ضيفه نوريتش الاربعاء.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard