بلغاريا ترسل تعزيزات أمنية إلى حدودها مع تركيا خشية تدفّق المهاجرين

28 شباط 2020 | 19:18

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

بوريسوف مصرّحا لدى وصوله للمشاركة في قمة المجلس الأوروبي، في يومها الثاني، في بروكسيل (21 شباط 2020، أ ف ب).

أرسلت #بلغاريا قوات من الدرك إلى حدودها البرية والبحرية مع #تركيا، على ما أعلن رئيس الوزراء بويكو بوريسوف، مشيراً إلى أن تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين يمثل "خطراً حقيقياً" بعد تهديد أنقرة بانها لن تمنع عبورهم بعد اليوم.

وأعرب بوريسوف أمام الصحافيين عن قلقه من "انسحاب حرس الحدود الأتراك"، معلناً أنه من المقرر أن يجري اتصالاً هاتفياً مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وأوضح من صوفيا ان "مع كل ما يحصل، الخطر حقيقي في هذه اللحظات، الناس يهربون من الصواريخ"، مؤكداً نشر تعزيزات "في وقت مبكر صباحاً".

وتستقبل تركيا نحو 3,6 ملايين لاجئ سوري هربوا من الحرب وتنتظر تدفق أعداد إضافية.

وأكد مسؤول تركي كبير الجمعة لفرانس برس أن أنقرة لن تمنع بعد اليوم الساعين للوصول إلى أوروبا من عبور حدودها، بعد مقتل 33 عسكرياً تركياً على الأقل في إدلب في شمال غرب سوريا في ضربات جوية نسبتها أنقرة الى قوات النظام السوري المدعوم عسكريا من روسيا.

ولدى بلغاريا حدود برية بطول 259 كلم مع تركيا. وهي عضو في الاتحاد الأوروبي، لكنها ليست ضمن منطقة شنغن.

وفي آذار 2016، توصلت تركيا والاتحاد الأوروبي لاتفاق يهدف للحد من تدفق المهاجرين إلى أوروبا، انخفض من بعده عددهم بشكل كبير. وهددت تركيا في الماضي أكثر من مرة بـ"فتح الأبواب" إلى أوروبا أمام طالبي اللجوء.

ويرى المراقبون في تلك التهديدات طريقة للضغط على بروكسيل.

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard