الحرب في الوقت الصعب: ثلاث شركات إنتاج درامية في مواجهة الأزمة وامتحان رمضان

27 شباط 2020 | 19:10

المصدر: "النهار"

ماغي بو غصن وماكسيم خليل في "أولاد آدم"، رمضان 2020 لـ"إيغل فيلمز" ("فايسبوك").

"آخ يا فاطمة"، ويُكرّر الآخ. ثم يحمد جمال سنان الله. صاحب شركة "إيغل فيلمز" يشكو "إجرام المحطات في حقّ الدراما". رمضان على الأبواب في ذروة الانهيار، فماذا يُحضّر؟ وُجهة الشركة هذه السنة عربية. لـ"الصبّاح أخوان" غير حسابات. تتحدّى الأزمة وتطحش بخمسة مسلسلات. "إنّنا رجال أزمة، لا رجال رفاهية"، يقول المنتج صادق الصبّاح. "نحارب في الوقت الصعب". صاحب "مروى غروب" المنتج مروان حداد أكثر مَن تضرّر. ملعبه لبنانيّ، فخسر جولة."الصبّاح أخوان": ممنوع اليأس
"تأثّرنا، لكنّنا وجدنا مَخرجاً". نهار طويل مرَّ على صادق الصبّاح قُبيل حديثنا. تفهّم فنّانو الشركة الظرف، وجرى التفاهم على آلية الدفع و"الجميع تعاون". لم تعد المعضلة كيف تُسدّد الأتعاب، تشيك أو كاش، لبنانيّ أو دولار. كانت الشركة أمام حلّين: وقف المُصنّف الشامي (الخليط اللبناني- السوري) "وهذا يعزّ علينا"، أو الاستمرار مع مراعاة الأحوال. تجاوبت محطّات عربية كمجموعة "أم بي سي" و"تلفزيون دبي"، وبدل الليرة، ليرة ونصف. يحلو له الحديث عن الحضور اللبناني على أجندة رمضان، فـ"الاستغناء عن نجومنا ما عاد ممكناً. في النهاية، هذه صناعة، وممنوع اليأس"....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard