عداد "كورونا" شغّال في لبنان... تسجيل الحالة الثالثة لدى شخص إيراني والسلطة غير مبالية!

27 شباط 2020 | 16:17

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مستشفى رفيق الحريري الجامعي (نبيل اسماعيل).

هكذا إذاً، بدأنا نحصي عدد حالات الاصابة بـ"كورونا" يومياً على وقع رتابة الاجراءات غير الحاسمة التي تتخذها أجهزة الدولة المعنية. إذ أعلنت وزارة الصحة العامة، في بيان، "عن تسجيل حالة ثالثة مثبتة مخبرياً مصابة بفيروس #كورونا المستجد COVID-19، وهي لشخص إيراني من مواليد 1943، أتى إلى لبنان على متن الطائرة القادمة من #إيران التي حطت في مطار رفيق الحريري الدولي صباح الرابع والعشرين من شباط الجاري. تم إحضاره من منزله بواسطة الصليب الأحمر اللبناني فور ظهور عوارض بسيطة. وهو حالياً موجود في غرفة العزل في مستشفى الحريري الحكومي الجامعي وحالته مستقرة".

وأضاف البيان أنّه "في إطار مكافحة الفيروس، تناشد وزارة الصحة العامة جميع الوافدين من الدول التي تشهد إنتشارا محلّياً للفيروس التقيّد التام بتدابير العزل المنزلي. وعند ظهور أي عوارض، الاتصال فوراً على الرقم 76952699".

الوزارة تناشد الوافدين التقيّد بالعزل المنزلي، لكن من يراقب وكيف؟ وأخبار الاستلشاء تغزو مواقع التواصل ووسائل الاعلام. بين البارحة واليوم، أثبتت الوقائع أن شخصين من الركاب الواصلين إلى لبنان من إيران وسمح لهما بالتوجه إلى المنزل كانا يحملان الفيروس. فبمن اختلطا يا ترى؟ ومن صافحا؟ وهل طبّقا إجراءات العزل المنزلي كما يجب؟ مرة جديدة خائفون على شعبنا أيتها السلطات وكفى استلشاءً بصحة الناس.   

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت، أمس الأربعاء، "عن تسجيل حالة ثانية مثبتة مخبرياً مصابة بفيروس الكورونا المستجد COVID-19 وهي حالة مرتبطة وبائياً بالحالة الأولى، وكانت بزيارة دينية إلى إيران دامت لسبعة أيام وعادت إلى لبنان بتاريخ 20 شباط 2020 على متن الطائرة عينها التي كانت على متنها الحالة الأولى. ظهرت العوارض بتاريخ 24 شباط 2020 وخضعت المريضة للعزل في مستشفى رفيق الحريري الجامعي منذ تاريخه ووضعها الصحي مستقر حاليا"، مضيفةً أنّه "سيتم تتبع أفراد عائلتها والمقربين منها يومياً من فريق وزارة الصحة العامة".

كما أعلن مستشفى رفيق الحريري الجامعي، في تقريره اليومي عن آخر المستجدات حول فيروس الكورونا المستجد، أنّ "المستشفى استقبل خلال الـ24 ساعة الماضية 40 حالة في قسم الطوارىء المخصص لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس #كورونا المستجدّ، خضعت كلها للكشوفات الطبية اللازمة. واحتاج 9 منها إلى دخول الحجر الصحي، استناداً إلى تقييم الطبيب المراقب، فيما تلتزم البقبة الحجر المنزلي".

وأضاف البيان أنّه "أجريت فحوص مخبرية لـ36 حالة، جاءت نتيجة 35 حالة سلبية وحالة واحدة إيجابية. وخرجت 8 حالات كانت متواجدة في منطقة الحجر الصحي اليوم، بعد توصيتها بالإقامة تحت منطقة الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوماً، وتم تزويدها بكل الإرشادات وسبل الوقاية اللازمة، وفقاً لتوجيهات منظمة الصحة العالمية، وذلك بعد أن أجري لهم فحص فيروس كورونا المستجد مرتين في مختبرات المستشفى، وجاءت النتيجة سلبية في المرتين

وفي منطقة الحجر الصحي، توجد حتى اللحظة 12 حالة، علماً أنّ نتائج المختبر للفحوص التي أجريت لهولاء أتت سلبية. وإضافة إلى الحالتين السابق ذكرهما، تم تشخيص حالة جديدة اليوم، ليصبح عدد المصابين بفيروس الكورونا المستجد في وحدة العزل 3 حالات، وهي في حالة مستقرة وتتلقى العلاج اللازم".

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard