البيان الوزاري الى الجمعة وسط اتفاق ضمني على إنجازه ونيل الثقة

3 آذار 2014 | 21:23

المصدر: "النهار" - خاص

  • المصدر: "النهار" - خاص

دالاتي ونهرا

لم تكن نتائج الجلسة الثامنة للجنة صياغة البيان الوزاري التي انعقدت السابعة من مساء اليوم مغايرة للتوقعات التي سبقتها وسادت المشهد السياسي طيلة النهار على خلفية التصعيد بين رئيس الجمهورية ميشال سليمان و"حزب الله".

وعلمت "النهار" ان مناخ التشنج انسحب على الجلسة التي لم تدم لأكثر من ساعة خلت من أية أفكار أو مقترحات جديدة، إذ اقتصر النقاش فيها على محاولة احتواء التشنج السياسي والإعلامي ومعالجته تمهيدا لإستئناف الحوار حول النقطة الوحيدة التي لا تزال عالقة في البيان والمتعلقة بالمقاومة في ظل تشبث حزب الله بموقفه الرامي الى إدراج المقاومة في البيان مقابل رفض فريق ١٤ آذار لذلك.

وفي المعلومات انه رغم التشنج الحاصل، فإن الباب لم يقفل بعد نهائيا في وجه إنجاز البيان خصوصا وان مهلة مثول الحكومة امام المجلس بدأت تضيق ولم يعد ثمة متسع من الوقت من اجل الاستغراق في تسجيل المواقف.

وعليه، كشفت مصادر وزارية للنهار ان الايام القليلة المقبلة الفاصلة عن موعد الاجتماع التاسع للجنة سيشكل فسحة امام تكثيف الاتصالات تمهيدا للتوصل الى صيغة مقبولة تحظى بتوافق كل الافرقاء ولا تستفز أيا منها، متوقعة ان يكون الاجتماع الجمعة نهائيا لإقرار الصيغة. وقد حدد الاجتماع الجمعة بسبب سفر وزير الخارجية جبران باسيل الى باريس ضمن الوفد المرافق لرئيس الجمهورية الى مؤتمر الدعم الدولي ومن ثم الى مصر. وقد شكل سفر باسيل ذريعة جيدة لإستغلال الوقت الباقي حتى التوصل الى اتفاق.

وأكدت المصادر ان هناك اتفاقا واضحا بين المكونات الحكومية على إنجاز البيان ونيل الثقة، من دون ان تستبعد ان يكون التعطيل الاخير على خلفية عدم إعطاء رئيس الجمهورية ورقة الحكومة امام مؤتمر باريس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard