ماذا يجري تحت رصيف شارع رئيسي في صيدا؟

21 شباط 2020 | 17:31

المصدر: "النهار"

رصيف صيدا الرئيسي (أحمد منتش).

في وضح النهار وبعلم الجهات المختصة، وتحت أعين عناصر قوى الأمن الداخلي، حفر رصيف الأوتوستراد البحري في صيدا أمام مبنى جديد لجمعية المقاصد الإسلامية، بهدف بناء غرفتين تحته من الباطون المسلح، على الأملاك العامة، من أجل وضع قوارير كبيرة من الغاز داخلهما، كما أفاد عارفون، بتدخل من شخصية نافذة!

(أحمد منتش).

فهل يتدخل وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي عاجلاً لجلاء ما يحصل قبل انجاز العمل ووضع قوارير الغاز تحت رصيف شارع عام يشهد يوميا حركة مرور للسيارات والمشاة، من شأنه أن يشكل خطرا على السلامة العامة؟

وعلى سبيل التذكير فقط، قبل نحو 5 سنوات اضطرت عائلة في صيدا القديمة الى إقامة خيمة من الحديد فوق منزلها لحمايته من مياه المطر، علما انها أبلغت البلدية بالأمر. ولكن بعد 24 ساعة حضرت دورية من قوى الامن الداخلي وطلبت من ربة المنزل الستينية مرافقتها الى المخفر حيث أودعت النظارة، وأبلغت انها ستبقى موقوفة حتى يصار الى إزالة الخيمة.

(أحمد منتش).

ولم تطلق إلا بعد قيام افراد عائلتها بالتظاهر وسط ساحة النجمة احتجاجا على عملية توقيف والدتهم.

أي خطر كانت تشكله هذه الخيمة على السلامة العامة، أمام ما يجري الان تحت رصيف شارع رئيسي وبمحاذاة عدد كبير من المحلات والمطاعم والمقاهي التي تزدحم بالناس؟

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard